أحبط المنتخب الكولومبي لكرة القدم انتفاضة مضيفه البوليفي في الشوط الثاني وانتزع فوزا ثمينا 3 / 2 عليه في افتتاح مباريات الجولة الخامسة من تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018 .

ورفع المنتخب الكولومبي رصيده إلى سبع نقاط ليتقدم إلى المركز السادس وتجمد رصيد بوليفيا عند ثلاث نقاط ليظل في المركز الثامن.

وأنهى المنتخب الكولومبي الشوط الأول لصالحه بهدفين نظيفين سجلهما جيمس رودريجيز وكارلوس باكا في الدقيقتين العاشرة و41 ليترجم بهما تفوقه خططيا وفنيا في هذا الشوط.

وفي الشوط الثاني ، تغير الحال إلى النقيض وأصبح المنتخب البوليفي هو الأفضل ليحول تأخره إلى تعادل ثمين بفضل هدفين سجلهما خوان كارلوس آرسي وأليخاندرو تشوماشيرو في الدقيقتين 50 و62 ولكن البديل كاردونا سجل هدف الفوز للمنتخب الكولومبي في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع للمباراة.

وكان المنتخب البوليفي هو الأكثر استحواذا على الكرة وسيطرة على مجريات اللعب في الدقائق الأولى وحاول الفريق الضغط على ضيفه الكولومبي هجوميا ولكنه لم يشكل خطورة حقيقية باستثناء تسديدة قوية من مسافة بعيدة في الدقيقة التاسعة تصدى لها حارس المرمى الكولومبي ديفيد أوسبينا.

ولكن رد المنتخب الكولومبي على التفوق الهجومي لمضيفه في الدقائق الاولى كان قاسيا حيث سجل الفريق هدف التقدم في الدقيقة العاشرة اثر هجمة سريعة وتمريرة من كارلوس باكا هيأها جيمس رودريجيز بصدره داخلا منطقة الجزاء ثم سددها قوية في الزاوية البعيدة على يسار الحارس محرزا هدف التقدم.

وبعد الهدف ، مالت الكفة تماما لصالح المنتخب الكولومبي الذي استغل تفوقه الفني والخططي وفرض سيطرته على مجريات اللعب لكنه لم يشكل خطورة حقيقية على المرمى البوليفي فيما اعتمد أصحاب الأرض على المرتدات السريعة التي لم تشكل أي خطورة أيضا.

وأجرى خوليو سيزار بالديفيسيو المدير الفني للمنتخب البوليفي تغييرا اضطراريا في الدقيقة 37 بنزول مارفين بيخارانو بدلا من

واستغل باكا هجمة سريعة للمنتخب الكولومبي وسجل الهدف الثاني لكولومبيا في الدقيقة 41 .

وجاء الهدف اثر تمريرة من جيمس رودريجيز الذي رد الهدية لزميله الذي صنع له الهدف الأول حيث تسلم باكا الكرة تحت ضغط الدفاع البوليفي وتخلص من الرقابة ثم سدد الكرة على يسار الحارس لترتطم الكرة بيد الحارس وتكمل طريقها غلى داخل المرمى.

وواصل المنتخب الكولومبي سيطرته على ما تبقى من الشوط الأول رغم محاولات أصحاب الأرض لتعديل النتيجة ومنها الكرة التي سددها خوان كارلوس آرسي من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع وتصدى لها أوسبينا لتخرج إلى ركنية لم تستغل جيدا لينتهي الشوط الأول بتقدم كولومبيا بهدفين نظيفين.

ومع بداية الشوط الثاني ، كثف المنتخب البوليفي محاولاته الهجومية وحصل الفريق على ضربة جزاء في الدقيقة 50 .

وسدد خوان كارلوس آرسي ضربة الجزاء على يسار أوسبينا في الدقيقة 50 محرزا هدف تجديد الأمل لأصحاب الأرض.

ومنح الهدف المنتخب البوليفي دفعة معنوية هائلة ليواصل الفريق محاولاته الهجومية بحثا عن هدف التعادل وسط ارتباك واضح في دفاع منتخب كولومبيا حيث شهد الشوط الثاني تراجعا غير مبرر للضيوف.

واستغل المنتخب البوليفي هذا التراجع وسجل هدف التعادل في الدقيقة 62 ليضع المنتخب الكولومبي في موقف صعب.

وجاء الهدف اثر هجمة سريعة وضغط رائع من اللاعب البديل ياسماني دوك على الدفاع الكولومبي ليستخلص الكرة ويمررها عرضية من الناحية اليسرى حيث سددها أليخاندرو تشوماشيرو قوية من داخل قوس منطقة الجزاء لتمر كالسهم على يمين أوسبينا وتسكن المرمى معلنة عن التعادل.

وكاد دوك يحرز هدف التقدم لبوليفيا في الدقيقة 66 اثر تمريرة عرضية لعبها بيخارانو من الناحية اليسرى قابلها بضربة رأس متقنة وهو على بعد خطوات قليلة من المرمى ولكن أوسبينا تألق وتصدى للكرة.

وأجرى الأرجنتيني خوسيه بيكرمان المدير الفني لكولومبيا تغييرا تنشيطيا في الدقيقة 69 بنزول لويس مورييل بدلا من باكا.

وتألق دفاع بوليفيا في الدقيقة 71 وحرم مورييل من الانفراد بالحارس البوليفي في أول محاولة هجومية للاعب البديل.

وسقط أوسبينا مصابا في الدقيقة 78 اثر اصطدامه بأحد لاعبي الفريق المنافس خلال هجمة جديدة للمنتخب البوليفي ولكن الحكم استأنف المباراة بعد علاج أوسبينا الذي استغرق نحو أربع دقائق.

وواصل المنتخب البوليفي محاولاته الهجومية فيما اعتمد المنتخب الكولومبي على المرتدات السريعة التي شكلت بعض الخطورة لكنها لم تسفر عن شيء حيث عاند الحظ مورييل في الدقيقة 89 اثر هجمة سريعة لكولومبيا وتمريرة عرضية من الناحية اليسرى قابلها مورييل بتسديدة مباشرة وهو على بعد خطوات قليلة من المرمى لكن الكرة ارتدت من جسد الحارس.

وفيما استعدت الجماهير في المدرجات لخروج النتيجة بهذه المباراة ، استغل المنتخب الكولومبي هجمة مرتدة سريعة في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع وسجل هدف الفوز عن طريق البديل كاردونا اثر تمريرة من البديل الآخر مارلوس مورينو موران قابلها كاردونا بتسديدة رائعة إلى داخل المرمى البوليفي.