أعرب السويسري جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) عن "تأثره وحزنه الشديد" إزاء الهجوم الانتحاري الذي استهدف أمس الجمعة ملعبا شعبيا لكرة القدم جنوبي العاصمة العراقية بغداد وأسفر عن سقوط 30 قتيلا و95 جريحا.

وفي بيان اصدره الفيفا أعرب إنفانتينو عن "خالص تعازيه لأسر الضحايا" وعن "تأثره وحزنه الشديد إزاء المأساة التي وقعت خلال مباراة كرة قدم في بلدة الإسكندرية 50 كلم جنوبي بغداد)".

وأضاف "في جميع أنحاء العالم تعد كرة القدم وسيلة للاتحاد"، معربا عن أسفه لسقوط مشجعين ذهبوا للملعب "كضحايا لهذا النوع من العنف".

وبحسب تصريحات مصدر في الشرطة العراقية، فإن انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا تسلل مساء أمس الجمعة بين صفوف المتفرجين الذين كانوا يحضرون مباراة لكرة القدم تقام بين فريقين شعبيين في بلدة الاسكندرية (50 كلم) جنوب بغداد، وفجر نفسه وسط المشجعين.

وأعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) الارهابي مسؤوليته عن هذا الهجوم الانتحاري.