أعرب مهاجم نادي برشلونة الإسباني ومنتخب أوروجواي لكرة القدم، لويس سواريز، عن سعادته البالغة بالتواجد في البلاوجرانا واللعب إلى جانب لاعبين كبار بحجم الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار دا سيلفا، مؤكدا أنه لم يكن يتخيل تحقيق كل هذه النجاحات مع النادي.

وفي لقاء تليفزيوني لقناة "هيلدين" الألمانية مع المهاجم الدولي المخضرم (29 عاما)، الذي يتواجد حاليا مع منتخب بلاده من أجل خوض مباريات تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 بروسيا، قال "لم أكن أتخيل أنني امتلك الإمكانيات التي تؤهلني للعب في البرسا"، مؤكدا "أتمنى البقاء لسنوات طويلة" في هذه المدينة.

وأضاف "الأمر يتعلق بقدرتي على التأقلم على طريقة اللعب وأسلوب اللعب القصير، لاسيما وأني كنت ألعب في المساحات الكبيرة، ولكنني متأكد من أنني التحقت بالنادي الذي يجعلني أشعر بسعادة كبيرة".

وعن علاقته بزميليه في الهجوم الكتالوني، ميسي ونيمار، وهو الثلاثي الذي يقدم عروضا قوية مع البلاوجرانا هذا الموسم وأحرز ما يفوق الـ100 هدف، قال "لا يهم من يسجل الهدف، ولكن الأهم هو أن الفريق يسير بشكل جيد. نحن جميعا سعداء ولا يوجد أي حسد تجاه ميسي أو نيمار، العلاقة طبيعية للغاية. وهذا ما يخلق الأجواء مناسبة داخل الفريق بشكل عام".

وأردف "البعض يشعر بالدهشة عندما لا نخوض معسكرات قبل المباريات. عندما نلعب خارج ملعبنا، نسافر يوم المباراة صباحا. نتواجد في منازلنا بصحبة عائلاتنا. وعندما نلعب على ملعبنا، علينا أن نتواجد في الاستاد قبل المباراة بنحو ساعة ونصف. ودور المدرب هام للغاية في الثقة التي منحها للاعبين منذ اللحظة الأولى لقدومه".

وعن انطباعاته عن مدينة برشلونة أين يقيم، أوضح "أحب مدينة برشلونة بشكل كبير لأنها كانت شاهدة على بداية علاقتي بزوجتي صوفيا. هي كانت تعيش هنا وكنت آتي لرؤيتها. كانت هي نفس المدينة التي فرقتنا حينئذ وها هي تجمعنا من جديد".

وواصل "نشعر بسعادة بالغة هنا. نعرف المدينة بأسرها، والجميع يعاملنا باحترام كبير، ولهذا نود البقاء هنا لسنوات طويلة".

ويعيش "لوتشو" حالة من التوهج مع البلاوجرانا هذا الموسم حيث أنه يتصدر قائمة هدافي الفريق في جميع البطولات برصيد 43 هدفا، وأحد أهم العناصر في تشكيلة المدرب لويس إنريكي.

هذا بالإضافة إلى منافسته بقوة على لقب هداف الليجا "البيتشيتشي" مع البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد ومتصدر الهدافين برصيد 28 هدفا، حيث أنه يبتعد عنه بفارق هدفين فقط.