قال أحمد سعيد نائب رئيس مجلس الأهلي السابق أنه ومجموعة الـ5 أعضاء المعتذرين عن قبول التعيين، لن يتراجعوا عن قرارهم.

وكان 5 من أعضاء مجلس إدارة النادي الأهلي اعتذروا عن قبول التعيين، مفضلين الانتظار لصدور حكم قضائي ببقاء المجلس من عدمه.

وقال سعيد في تصريحات لبرنامج ملعب 9090 "الأمر انتهى، الأعضاء الخمسة لن يعودوا مرة أخرى للمجلس عن طريق التعيين".

واعتبر نائب رئيس الأهلي السابق أن الاختلاف في المجلس كان أمراً صحيا، مشيراً إلى أن 95% من القرارات صدرت بموافقة كل الأعضاء.

وواصل "كان هناك خلاف حول فلسفة إدارة النادي في بعض الأمور، وأزمة علاء عبد الصادق لم تكن من بين أسباب الرحيل، لكن الاسباني جاريدو مدرب الفريق السابق فجر الأزمات".

وتابع "مجلس الأهلي دفع ثمن العصر الجديد، فهو جاء بعد مجلس مستقر منذ 30 عاما، وتم محاسبته بالثانية والدقيقة".

وأضاف "قبل 10 سنوات كانت قرارات المجلس يتم نشرها بعد 3 ايام، والآن يتم نشر كل الأمور في نفس اللحظة، وهي أزمة عامة في كل المجالات".

وواصل "التسريبات لما يحدث داخل المجلس أيضا تسبب في كثير من الخلافات"، نافيا ما تردد عن قيامه بتشكيل جبهة معارضة في الوقت الراهن، مضيفاً "لا أعترف بالمعارضة، وسأظل في خدمة الأهلي في أي وقت".