رحب مدرب منتخب البرتغال فرناندو سانتوس بإقامة مباراة بلجيكا الودية رغم هجمات بروكسل الإرهابية في 22 من الشهر الجاري، قائلا إن هذه الخطوة تؤكد أن "كرة القدم لا تخشى شيئا".

وقال سانتوس "إنها إشارة على أن كرة القدم لا ترهب شيئا، أن الأشخاص لا يخافون، لا يجب أن ندع الآخرين يجبروننا على فعل شيء لا نريده. إنها إشارة إيجابية للغاية"، وذلك عشية لقاء البرتغال وبلجيكا الودي.

وكان من المقرر أن تقام المباراة في العاصمة البلجيكية، إلا أن هجمات الثلاثاء 22 مارس أدت إلى نقلها لمدينة ليريا حيث خسر المنتخب البرتغال السبت الماضي أمام بلغاريا 0-1 وديا.
واعتبر المدرب أن فريقه يجب أن يتفادى خسارة المساحات أمام بلجيكا خاصة في الدفاع، وهو الأمر الذي أدى للخسارة من بلغاريا.

وأوضح "رأيت ذلك مرتين وهو ما يؤكد أن الهجوم المنظم سار بشكل جيد، لكننا كنا سيئين بشكل واضع في الدفاع. فقدنا مساحات كبيرة".

تأتي مواجهة بلجيكا، متصدرة التصنيف العالمي للفيفا حاليا، في إطار استعداد منتخب البرتغال لبطولة الأمم الأوروبية في فرنسا حيث أوقعتها القرعة في المجموعة السادسة مع كل من النمسا والمجر وأيسلندا.