يترقب عشاق وجماهير كرة القدم اللاتينية جولة عنوانها الإثارة عندما تستأنف منافسات تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2018 لكرة القدم المقررة بروسيا ، حيث تقام منافسات الجولة السادسة مساء غد الثلاثاء وفي الساعات الأولى من صباح الأربعاء.

وتسلط الاضواء بشكل كبير على المواجهة الثأرية المقررة بين منتخبي باراجواي والبرازيل وكذلك مواجهة الأرجنتين مع بوليفيا كما يحل منتخب الإكوادور المتصدر ضيف على نظيره الكولومبي وتلتقي أوروجواي مع بيرو وفنزويلا مع تشيلي.

ويتوقع أن تشهد مباراة المنتخبين البرازيلي والباراجوياني المقررة في أسونسيون منافسة شرسة حيث يتطلع الفريق البرازيلي إلى الثأر لهزيمته أمام باراجواي في دور الثمانية بكل من نسختي 2011 و2015 من بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا).

وتأتي المباراة في الوقت الذي يسعى فيه منتخب باراجواي إلى مصالحة جماهيره بعد صدمة التعادل مع مضيفه الإكوادوري مساء الخميس الماضي في الجولة الخامسة ، حيث ظل منتخب باراجواي متقدما 2 / 1 حتى نجح الفريق الإكوادوري في خطف هدف التعادل في اللحظات الأخيرة.

ورغم تشديده على احترام المنتخب البرازيلي ، أكد رامون دياز المدير الفني لمنتخب باراجواي أن فريقه سيخوض المباراة من أجل الفوز وحصد النقاط الثلاث على أرضه ووسط جماهيره.

ولا يختلف الوضع كثيرا بالنسبة للمنتخب البرازيلي حيث سيضغط بقوة أيضا من أجل تعويض التعادل في مباراته الماضية على أرضه 2 / 2 مع منتخب أوروجواي صباح السبت.

وكشفت تدريبات منتخب باراجواي أمس الأحد عن ثلاثة تغييرات متوقعة بشكل كبير في مباراة الأربعاء ، حيث ينتظر أن يدفع دياز باللاعب بابلو أجيلار مكان برونو فالديز في الدفاع وخوان مانويل ايتوربي مكان ديرليس جونزليس في خط الوسط وروكي سانتا كروز مكان خورخي بينيتيز في الهجوم.

واستبعد فالديز بسبب الإصابة بينما يأتي التغييران الآخران لأسباب فنية.

وعلى الجانب الآخر، يفتقد المنتخب البرازيلي الذي يدربه المدير الفني كارلوس دونجا ، جهود ديفيد لويز ونيمار بسبب الإيقاف.

وقال أجيلار مدافع باراجواي "ظهرت نقاط ضعف في الدفاع البرازيلي خلال مباراته أمام أوروجواي لكن علينا الحذر لأن المنتخب البرازيلي لا يزال فريقا كبيرا."

وعلى ملعب "ميتروبوليتانو" بمدينة بارانكويلا الكولومبية، تفتتح منافسات الجولة مساء الثلاثاء بمواجهة منتخبي الإكوادور وكولومبيا.

ويتطلع منتخب الإكوادور إلى استغلال الدفعة المعنوية للاعبيه بعد تفادي الهزيمة أمام باراجواي، ليحصد ثلاث نقاط ثمينة خارج أرضه تعزز موقعه في الصدارة، بينما يأمل الفريق الكولومبي في استغلال عاملي الأرض والجمهور في تحقيق انتصار يعيده بقوة إلى إطار المنافسة ضمن فرق المقدمة حيث يحتل المركز السابع برصيد سبع نقاط.

ويتصدر المنتخب الإكوادوري التصفيات برصيد 13 نقطة ويليه منتخب أوروجواي برصيد عشر نقاط ومنتخبات البرازيل وباراجواي والأرجنتين برصيد ثماني نقاط لكل منهم.

ولا يختلف الوضع كثيرا في المباراة المقررة بين منتخب الأرجنتين وضيفه البوليفي حيث تتطلع الأرجنتين إلى تحقيق نتيجة إيجابية والترقب على أمل تعادل البرازيل وباراجواي ، من أجل تجاوزهما.

أما المنتخب البوليفي ، الذي لم يحقق سوى انتصارا وحيدا مقابل أربع هزائم ، فيأمل في تحقيق مفاجأة تنعش أماله من جديد في التصفيات.

وفي مونتيفيديو ، سيعلق منتخب أوروجواي أماله على نجم برشلونة لويس سواريز لتحقيق نتيجة إيجابية على منتخب بيرو قبل أن تتوقف منافسات التصفيات لنحو خمسة أشهر ، حيث تنطلق الجولة السابعة في 29 أغسطس.

وعاد سواريز للمرة الأولى إلى صفوف المنتخب ، بعد انتهاء فترة الإيقاف ، في مباراة البرازيل وسجل هدف التعادل لمنتخب بلاده خلال الشوط الثاني ، لكن الأضواء ستسلط عليه بشكل أكبر في مباراة الأربعاء نظرا لسجله في المباريات أمام منتخب بيرو حيث سجل ستة أهداف خلال ست مباريات أمامه.