قال السويسري جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، إنه "يؤيد" تنظيم النسخ القادمة من المونديال بين أكثر من دولة.

أدلى إنفانتينو بهذه التصريحات في مقر اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كونميبول) بالعاصمة الباراجوائية أسونثيون، خلال مؤتمر صحفي، وذلك خلال تحدثه بشأن إمكانية تنظيم الأرجنتين وأوروجواي لمونديال 2030.

وأكد أن "الفيفا حتى الآن ضد التنظيم المشترك (لبطولة كأس العالم لكرة القدم) ولكن أنا شخصيا أؤيد ذلك جدا".

وأوضح أنه قبل التحدث عن مونديال 2030 على الفيفا تحديد مقر البطولة لنسخة 2026 وشدد على أن الاتحاد لن يقرر مقرين خلال نفس جلسة التصويت، كما سبق وحدث في الماضي.

وأضاف أنه بحلول عام 2030 لن يكون رئيسا للفيفا نظرا لأن الاتحاد الدولي لكرة القدم أقر أن تكون ولايات رؤساءه محدودة.

وشدد على أهمية كأس العالم 2030 لأنه سيحيي الذكرى المئوية لمونديال كرة القدم، الذي أقيمت أول نسخة في أوروجواي عام 1930 ، مؤكدا أنه "يجب احترام التاريخ دائما".

من جانبه، أعرب رئيس الكونميبول، أليخاندرو دومينجيز، خلال المؤتمر الصحفي المشترك، عن قناعته بأن مونديال 2030 ستتم إقامته في أمريكا الجنوبية.

وأكد أن "الرئيس (إنفانتينو) لن يصوت (على هذه النسخة) لكنه يعرف أن مونديال 2030 سيقام في الأرجنتين أو أوروجواي".

كان إنفانتينو قد أمس إلى العاصمة الباراجوائية في إطار جولته الأولى بأمريكا الجنوبية كرئيس للفيفا، حيث من المقرر توجهه أيضا إلى أوروجواي وبوليفيا وكولومبيا.