يبدأ النادي الأهلي مبارياته في مسابقة كأس مصر بمواجهة فريق ديروط، في إطار مباريات دور الـ32 من المسابقة المصرية الأقدم.

ويدخل الأهلي المباراة منقوصاً من لاعبيه الدوليين، الذين شاركوا في المباراة الأخيرة للمنتخب المصري أمام نيجيريا مساء أمس، الثلاثاء.

وقرر مارتن يول المدير الفني للأهلي خوض المباراة بلاعبيه المحليين، قبل أن يقوم باستدعاء عمرو جمال مهاجم الفريق بعدما شارك في بضع دقائق من مواجهة نيجيريا.

ويرغب الأهلي في افتتاح مشواره في الكأس بقوة، أملاً في عدم السقوط في فخ المفاجآت المعروف عن لقاءات كأس مصر في النسخ السابقة.

ويعد نادي ديروط مجهولاً للنادي الأهلي، في ظل عدم مشاركته في أدوار متقدمة من الكأس، أو تواجده في الدوري المصري الممتاز من قبل.

ويتطلع يول لتجهيز لاعبيه البدلاء من أجل استعادة لياقة المباريات، تمهيداً للاستعانة بأياً منهم في المباريات المقبلة سواء بالدوري المحلي أو دوري الأبطال الأفريقي.

وقال أسامه عرابي المدرب العام للأهلي في تصريحات سابقة: " سنواجه ديروط بكل قوة، مسابقة الكأس لا تعترف بحجم الفريق، لكن المواجهة ستكون فرصة لتجهيز لاعبينا البدلاء ".

وكان الأهلي قد أنهى النسخة السابقة من كأس مصر، محتلاً للمركز الثاني في المسابقة بعد خسارته في المباراة الختامية أمام الزمالك بهدفين دون رد.