أوضح المتحدث باسم الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" موقف المنتخب المصري من التصنيف الشهري لمنتخبات العالم، بعد انسحاب منتخب تشاد من تصفيات أمم أفريقيا 2017 التي ستقام بالجابون.

وانسحب المنتخب التشادي من تصفيات أمم أفريقيا 2017، بعدم خوض 3 مباريات أمام مصر ونيجيريا وتنزانيا، ورفض استكمال الدور الثاني من مباريات المجموعة.

وكانت هناك مخاوف لدى البعض من أن يكون إلغاء نتائج تشاد سيؤدي إلى حرمان مصر من النقاط التي حصلت عليها نتيجة الفوز في مواجهة الفريقين بالتصفيات.

وأصدر الاتحاد الأفريقي بيان ردا على الانسحاب، أقر علي الفريق عقوبة الإيقاف من التصفيات القادمة للبطولة الأفريقية، وإلغاء كافة نتائج الفريق في التصفيات وحرمانه من الأهداف المسجلة والمستقبلة، واستكمال المجموعة السابعة بت3 منتخبات فقط.

ورد أوليج سوكول المتحدث باسم الاتحاد الدولي على سؤال "يالاكورة" حول تأثير هذا الأمر على المنتخب المصري :"الأمر يعتمد على ما إذا كان هناك عقوبات تم اتخاذها على المنتخب المنسحب بعد إلغاء كافة النتائج الخاصة به."

وتابع :"في بعض الأحيان يعامل المنتخب المنسحب على أنه خاسر، وفي هذا الحالة تحسب النتيجة 3-0، ويتم احتسابها في تصنيف الاتحاد الدولي كما لو كانت المباراة قد لعبت بالفعل."

ويتضح من هذا أن المباراة التي لعبها المنتخب المصري أمام تشاد، ستبقي ضمن مباريات الفريق في التصنيف ولم يتم إلغاء النقاط التي أضيفت للفراعنة.

وأضاف :"إذا كانت المباراة التي تم إلغائها - بعد إقامتها - لن تلعب ولن يحاسب الفريق على أنه منسحب ولا يمكن احتسابها ضمن تصنيف الاتحاد الدولي." وتلك القاعدة لا علاقة لها بما حدث من جانب تشاد، لأن إلغاء المباراة يحدث في حالة الإخلال بأحد قواعد إقامة المباريات وليس لانسحاب أحد الفرق من استكمال البطولة.