كشف مسئولي النادي الأهلي عن سبب رفضهم لارتداء شعار "عبور لاند" في مباريات كأس مصر، مؤكدين على أن هذا الرفض تم بالتنسيق مع الشركة الراعية للنادي الأهلي قبل إعلان الموقف بشكل رسمي.

الأهلي رفض ارتداء شعار "عبور لاند" في أولى مبارياته بكأس مصر ضد فريق ديروط واحتفظ على قميصه بالرعاة الرسميين الذين تعاقدت معهم شركة صلة، وهو ما جعله معرضاً لعقوبات مالية من الاتحاد المصري لكرة القدم.

لائحة الاتحاد المصري لكرة القدم تقضي بأن يدفع الفريق الذي يرفض ارتداء شعار الراعي الرسمي ويرتدي شعارات مخالفة مبلغ يصل إلى مليون ونصف المليون جنيه من بداية دور الـ32 وحتى المباراة النهائية.

اتحاد الكرة سيغرم الأهلي 100 ألف جنيه عقوبة مباراة دور الـ32، وستزيد العقوبة في دور الـ16 إلى 125 ألف جنيه، ثم إلى 200 ألف في دور الثمانية و350 ألف في قبل النهائي، و700 ألف جنيه في المباراة النهائية.

بينما يحصل الفائز ببطولة كأس مصر على مبلغ مليون ونصف المليون جنيه وهي القيمة التي تعادل تقريباً قيمة المخالفات التي سيتكبدها الأهلي حال وصوله للنهائي وتحقيقه اللقب.

النادي الأهلي كشف عن أنه لن يتحمل قيمة الغرامة بسبب ارتداءه لشعار "عبور لاند" واحتفاظه بشعاري فودافون وهواوي على صدر قميصه، مؤكداً على أن شركة صلة ستتحمل كافة العقوبات والغرامات المادية وفقاً للائحة اتحاد الكرة وذلك وفقاً لاتفاق مسبق بين النادي والشركة الراعية له.