يرى يرورجن كلوب المدير الفني لنادي ليفربول الإنجليزي، أن بروسيا دورتموند ناديه السابق ومنافسه الحالي في دور الثمانية من بطولة الدوري الأوروبي في الأسبوع المقبل، يملك حظوظا أكبر من فريقه في التأهل إلى الدور القادم.

وقال كلوب: "جميعنا يعرف مدى صعوبة هذا الدور ومدى القوة الكبيرة التي يتمتع بها دورتموند، إنه صاحب الحظوظ الأكبر في هذه المواجهة".

وأوضح المدرب الألماني أن دورتموند، تحت قيادة خلفه توماس توشيل، وصل إلى مستوى عال من الأداء الفني وتمكن من أن يصبح له هوية خاصة: "إنه الفريق الأكبر، ونحن منافسوه".

ورغم اعترافه بأن فريقه السابق، الذي تولى تدريبه خلال ست سنوات، له الأفضلية في هذه المواجهة، أشار كلوب إلى أن ناديه الحالي لديه فرصا أيضا لعبور عقبة هذا الدور من البطولة الأوروبية.

واستطرد كلوب قائلا: "نحتاج إلى وضع خطة جيدة وأن نكون على ما يرام في ذلك اليوم، اللعب في مواجهتنا ليس نزهة أيضا".

وأكد كلوب الذي سوف يعود إلى الملعب الذي جعلت جماهيره منه رمزا لها، أنه سيحظى بلحظة مميزة بغض النظر عن نتيجة المباراة: "سيكون أمرا مميزا بدون شك، لقد كنت سعيدا للغاية في دورتموند".

وأوضح المدرب الألماني أن الذهاب إلى دورتموند لن يشكل ضغطا إضافيا عليه أو على فريقه: "الضغط سيكون متساويا بين الطرفين، من سيتمكن في التعامل معه إذا لم يفز في المباراة فإنه على الأقل سيجعل الأمر أكثر سهولة بالنسبة له".