يستعد عملاقا كرة القدم الإسبانية ريال مدريد وبرشلونة لكلاسيكو الليجا في جولتها الـ31 السبت القادم على ملعب "الكامب نو" في لقاء سيستخدم فيه كلا الطرفين أسلحته الفتاكة من أجل هزيمة غريمه التقليدي.

وسيتعين على كل من المدير الفني للريال، الفرنسي زين الدين زيدان، ولبرشلونة، لويس إنريكي، الإعداد لمباراة تكتيكية سيكون عنصرا المتعة والإثارة حاضرين فيها، وبالتالي سيراهن كلاهما على لاعبين لديهم القدرة الكافية لتحقيق التوازن في مباراة سيكون فيها طريق الشباك مفتوحا أمام الفريقين.

ولا شك أن المباراة ستشهد صراعا من نوع خاص بين أفضل ثلاثي حاسم في الساحرة المستديرة، البرسا المعروف بـ"إم إس إن" الذي يضم الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار والأوروجوائي لويس سواريز، وثلاثي الملكي المعروف بـ"بي بي سي" المكون من بنزيمة وبيل وكريستيانو رونالدو.

وبحسب الأرقام، يتقدم ثلاثي الفريق الكتالوني بإجمالي الأهداف الذي بلغ 107 (43 للأوروجوائي و37 للأرجنتيني و27 للبرازيلي)، مقابل 80 هدفا للفريق الملكي (41 لكريستيانو و24 لبنزيمة و15 لبيل).

ولكن على الرغم من تقدم ثلاثي البرسا، أكد ميسي في تصريحات سابقة أن الفريق الكتالوني يحقق هذه الأرقام بفضل توليفة إنريكي الفنية.

فبدون أسماء مثل سرجيو بوسكيتس وأندريس إنييستا والكرواتي إيفان راكيتيتش في وسط الملعب وجيرارد بيكيه والبرازيلي داني ألفيش والأرجنتيني خابيير ماسكيرانو وجوردي ألبا في الدفاع، كان من الممكن ألا تتحقق كل هذه النجاحات.

أما بالنسبة للريال، لا تبدو الأمور واضحة بنفس القدر فيما يتعلق بالمراكز على الرغم من عدم وجود أي إصابات بين لاعبي الفريق.

فعلى مدار الموسم الجاري، شهدت تشكيلات الريال تغيرات مختلفة حيث استعان زيدان بالكولومبي خاميس رودريجز وإيسكو ألاركون في الهجوم أثناء غياب بيل وبنزيمة بسبب الإصابة، لكن في ظل وجودهما الآن ومشاركتهما المؤكدة في اللقاء، من المرجح أن يدفع المدرب الفرنسي بالبرازيلي كاسيميرو كلاعب ارتكاز.

وسيشارك اللاعب البرازيلي في خط الوسط كل من الألماني توني كروس والكرواتي لوكا مودريتش، لتكتمل أركان خطة (4-3-3) المعتادة للريال، إلا إذا أراد المدرب الفرنسي أن يخاطر ويستعين بالثنائي خاميس وإيسكو معا.

لكن في حالة عدم حدوث مفاجآت، ستكون هذه هي خطة زيدان في أول كلاسيكو له كمدرب للفريق الملكي الذي لم ينسى بعد مرارة الهزيمة المذلة التي مني بها في عقر داره "سانتيجو برنايبو" خلال مباراة الذهاب بأربعة أهداف نظيفة تحت قيادة المدير الفني السابق للفريق، رافائيل بينيتيز.

وفي جميع الأحوال، لا شك أن اللقاء القادم للبرسا والريال سيكون محط اهتمام عشاق كرة القدم المتعطشين لمشاهدة المنافسة الكبيرة بين مثلثي الـ"إم إس إن" و"بي بي سي" في مواجهة يتطلع فيها الملكي للانتقام من خصمه الأزلي بعد هزيمة مذلة، بينما يحاول الفريق الكتالوني من خلالها الحفاظ على انتصاراته.