تستأنف مباريات الدوري الإسباني بعد انتهاء فترة التوقف بسبب ارتباطات اللاعبين بالمنتخبات الوطنية، في ظل مرحلة حاسمة ومع الكلاسيكو المنتظر دائما بين برشلونة وريال مدريد الذي رغم كونه هذه المرة لقاء غير مصيري للفريقين، فإنه يحمل طابعا مؤثرا لأنه سيعد تكريما لأسطورة كرة القدم الهولندي يوهان كرويف لاعب ومدرب البرسا السابق الذي رحل الخميس الماضي عن 68 عاما.

ولا توجد مناسبة أفضل من "كلاسيكو" قطبي كرة القدم الإسبانية لتكريم كرويف الذي غيّر مفهوم كرة القدم سواء كلاعب أو كمدرب، بالشكل الذي يستحقه وفي الملعب الذي احتضنه "كامب نو".

وبخلاف الترقب المعتاد للكلاسيكو، الذي يشكل فرصة لأكبر خصمين في تاريخ الكرة الإسبانية لاستعراض مهارتهما وسطوع نجومهما، لا تمثل نتيجة اللقاء أهمية كبيرة للفريقين، فقبل انطلاق الجولة الـ31 من البطولة يتربع البرسا على عرش الليجا منفردا بـ76 نقطة متقدما بتسع نقاط على أتلتيكو مدريد الوصيف، وبعشر على الريال صاحب المركز الثالث.

ويسعى الريال للظهور بصورة مرضية بعد أن مني بهزيمة ثقيلة على ملعبه "سانتياجو برنابيو" في مباراة الذهاب برباعية نظيفة، وللاستمرار في المنافسة على وصافة البطولة.

وفوز الريال فرضية يخشاها أتلتيكو، الذي يستضيف السبت ريال بيتيس (صاحب المركز الـ13 بـ34 نقطة)، حيث أنه سيهدد بذلك استمراره في الوصافة.

وكالعادة، ينظر للكلاسيكو كمعركة بين الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة والبرتغالي كريسيتانو رونالدو نجم ريال مدريد، ولكن أيضا كمعركة بين ثلاثي هجوم البرسا المتألق حاليا "إم إس إن" (ميسي ولويس سواريز ونيمار) وثلاثي هجوم الريال "بي بي سي" (كريم بنزيمة وجاريث بيل وكريستيانو) الذي يسعى لإثبات نفسه مجددا في "كامب نو".

ويعد هذا أول كلاسيكو للفرنسي زين الدين زيدان كمدير فني لريال مدريد، وعمليا قد يدفع "زيزو" بكاسيميرو في وسط الملعب ليكون بمثابة الدرع للوكا مودريتش وتوني كروس وكذلك ليتمكن من مساعدة جميع لاعبيه على كبح هجمات البرسا، ما ينذر بمعركة أخرى في الكلاسيكو ستتركز في خط الوسط.

وكانت المباريات الدولية سلاحا ذو حدين هذه الفترة، فقد أراحت نجوما كبار غابوا عنها مثل سرجيو بوسكيتس وأندريس إنييستا في صفوف البرسا، وجاريث بيل وكريم بنزيمة للملكي، ولكنها تسببت في إصابة آخرين مثل الفرنسي جيريمي ماتيو بالفريق الكتالوني.

ومن ناحية أخرى، يأتي الكلاسيكو قبل لحظة هامة وحاسمة أخرى وهي مباريات ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، حيث سيستضيف برشلونة الثلاثاء أتلتيكو مدريد بينما يحل ريال مدريد ضيفا الأربعاء على فولفسبورج الألماني.