شهدت مباراة برشلونة وريال مدريد في الجولة الـ31 من الدوري الإسباني تفوقا حقيقا من جانب النادي الملكي على مستوى النتيجة، لكن هذا أتي وسط تعادل رقمي هجومي، بينما لم تفوق ليونيل ميسي على غريمه التقليدي رونالدو في مساعدة الزملاء وتمرير الكرة.

وتمكن ريال مدريد من الفوز على برشلونة بنتيجة 2-0 ليبقي على آمال النادي الملكي في المنافسة من أجل الفوز بالدوري.

تعادل رقمي هجومي

تعادل برشلونة وريال مدريد في الكثير من المواقف الرقمية خلال مباراة اليوم، حيث أن كلا الفريقان سدد على المرمى 14 كرة، وقام الدفاع بالوقوف في وجه الكرة 4 مرات وهو ما تساوي به الفريقين أيضا.

وهناك أيضا تعادل آخر بين برشلونة وريال مدريد على مستوى المراوغة بالكرة حيث لعب الفريقين 9 مراوغات ناجحة، وكان رونالدو الأكثر من حيث المراوغة حيث لعب 3 مراوغات ناجحة، وأتي بعده ميسي وانييستا ونيمار وكارفاخال بمراوغتين لكل منهم.

تفوق برشلونة في الاستحواذ

تمكن برشلونة من الاستحواذ على الكرة بنسبة 66.5% خلال المباراة، بينما كانت نسبة استحواذ ريال مدريد 33.5%.

وأتي استحواذ برشلونة الكبيرة بفضل نسبة النجاح العالية على مستوى التمرير، حيث كانت تمريرات برشلونة ناجحة بنسبة 90%، مقابل 80% لريال مدريد.

ولعب برشلونة 617 تمريرة صحيحة خلال المباراة، مقابل 252 تمريرة من جانب لاعبي الريال.

ورغم تفوق برشلونة الكاسح لكن كان مودريتش الأفضل بين عناصر الفريقين من خلال دقة التمرير التي وصلت إلى 97% من 34 تمريرة لعبها، بينما كان بوسكيتيس الأكثر تمريرا في الفريقين بـ92 تمريرة.

ميسي أكثر تعاونا من رونالدو

رغم ان رونالدو تمكن من تسديد 5 كرات على مرمى برشلونة، مقابل 3 تسديدات من ميسي على مرمى الريال، لكن كان الأرجنتيني أكثر تعاونا مع الزملاء.

واستطاع ميسي أن يصنع فرصتين للتهديف للزملاء في الدقيقتين 70 و80 على الترتيب، بينما لم يصنع رونالدو أي فرص تسديد للاعبي الريال.

وكان ميي أكثر تمريرا في المباراة بشكل عام من رونالدو، هذا بجانب تفوقه من حيث الدقة حيث أن الأرجنتيني مرر بمعدل دقة 86%، مقابل 69% لرونالدو.