حث لويس إنريكي، المدير الفني لبرشلونة الإسباني لاعبيه على "الانتفاض" بعد الخسارة أمام ريال مدريد (1-2) في قمة الجولة 31 من الدوري الإسباني والتي أقيمت على ملعب كامب نو، معقل الفريق الكتالوني.

وأبدى المدرب، خلال مؤتمر صحفي عقب المباراة، أسفه إزاء الدقائق الـ15 الأخيرة من عمر اللقاء، عندما فقد الفريق السيطرة على مجريات الأمور.

وقال "الريال لديه القدرة على منافستنا على الكرة. قدمنا شوطا أول جيدا للغاية، ولكن كرة القدم معقدة. في الشوط الثاني صنعوا فرصتين أو ثلاثة على مرمانا وكانت الدقائق العشر الأخيرة معقدة".
وعلى أية حال، أبدى المدرب ارتياحه إزاء عقلية لاعبيه، مشيرا إلى أن فريقه كان يستحق التعادل.

وأوضح "أرحل سعيدا بعقلية اللاعبين، ولكن ليس بالنتيجة. كان بامكاننا الفوز، رغم أن التعادل كان سيصبح الوضع الطبيعي. أتمنى أن تكون خسارة منفردة. أنا على ثقة في لاعبيّ. حتى الان نحن الأكثر ثباتا، ولكني ينبغي علينا الحفاظ على المستوى حتى النهاية".

ولهذا طالب بطي الصفحة ومواجهة ما تبقى من الموسم بثقة، مشيرا "لابد من الانتفاض والاستعداد لدوري الأبطال (أمام أتلتيكو مدريد)، فهي مباراة في غاية الصعوبة. نحن المتصدرون وتتبقى سبع جولات، ولكن يجب علينا أن نقوم بعمل كبير".

وبسؤاله عما اذا كان يشعر بالألم نتيجة خسارة اليوم أمام غريمه الأبدي، قال "هذه المباراة لم تعد موجودة (في حساباتنا). لم يعد هناك ألم. لا يختار المرء على أي ملعب يخسر. الهزيمة تظهر لنا صعوبة تحقيق الألقاب".

وبعد خروج ايفان راكيتيتش ونزول أردا توران (ق73) بدأ البرسا يعاني بصورة أكبر من المعتاد، ورغم ذلك فإن إنريكي دافع عن قراره.

وقال "أردا كان بمقدوره أن يساهم في الهجوم. عانى من سوء الحظ عندما أصبحت المباراة مجنونة بعض الشيء. هذه هي كرة القدم، لعبة أخطاء، ولابد من الاستعداد لتحمل نتائجها".

واختتم تصريحاته "في كرة القدم، لا يمكن ان تختار متى واين ستخسر، خاصة عندما تلاقى منافسا مثل ريال مدريد لديه نفس الاهداف، علينا ان نتعلم".