بعد الهزيمة 1 / 2 أمام ريال مدريد السبت في مباراة القمة (الكلاسيكو) بالدوري الأسباني ، يتطلع برشلونة لغلق ملف الكلاسيكو سريعا والتركيز في مسيرته الأوروبية من خلال مباراته المرتقبة الثلاثاء أمام ضيفه أتلتيكو مدريد الأسباني في ذهاب دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ويسعى برشلونة لنسيان الصدمة التي تلقاها في الكلاسيكو عندما سقط على ملعبه أمام الريال ليركز في رحلة الدفاع عن لقبه الأوروبي خاصة وأن الهزيمة أمام الريال لم تبعد برشلونة عن صدارة جدول الدوري الأسباني التي يعتليها بفارق ست نقاط أمام أتلتيكو مدريد وبفارق سبع نقاط أمام الريال.

وقال لويس إنريكي المدير الفني لبرشلونة : "هذه المباراة (الكلاسيكو) لم تعد موجودة بالنسبة لي".

وجاءت الهزيمة في الكلاسيكو بعد 39 مباراة متتالية حافظ فيها برشلونة على سجله خاليا من الهزائم.

ويرغب النادي الكتالوني في استعادة الاتزان سريعا وتحقيق فوز مريح غدا يسهل من مهمته في مباراة الإياب على ملعب أتلتيكو من أجل التأهل للمربع الذهبي بدوري الأبطال.

وقال إنريكي : "لا نعاني من الألم أو من أي شيء آخر. قضينا وقتا طويلا بدون أي هزيمة (منذ أكتوبر) ولكن الهزيمة أيضا تعلمك بعض الأشياء. الفوز بالبطولات أمر صعب للغاية ، واللاعبون يدركون هذا تماما".

وأوضح : " أمامنا مباريات صعبة للغاية. علينا أن نستكمل مسيرتنا الرائعة في الموسم الحالي ونرى ما يمكن أن نحسنه".

وأضاف : "أتلتيكو منافس خطير دائما لأنه يدافع بشكل رائع وتستقبل شباكه عدد قليل للغاية من الأهداف".

ورفض إنريكي فكرة تبرير الهزيمة في الكلاسيكو بإجهاد اللاعبين في ظل خوض اللاعبين ثلاث مباريات كل ثمانية أيام خلال الموسم الحالي.

وقال إنريكي : "لا أريد أن أسوق المبررات. عندما تكون فريق قمة ، عليك أن تتأقلم مع كل الرحلات والمباريات. إنها طريقة سير الأمور".

ويعاني إنريكي من مشكلة واضحة وهي أنه لا يستطيع الاعتماد كثيرا على بعض اللاعبين الاحتياطيين مثل مارك بارترا وأليكس فيدال وتوماس فيرمايلين وأدريانو كوريا وساندرو وأردا توران.

وذكرت إذاعة "راك 1" الكتالونية : "الاحتياطيون يلعبون بالكاد ، ولهذا لا يتمتعون بإيقاع ولياقة المباريات. ولهذا ، لا يعتقد المدرب أن بإمكانه الاعتماد عليهم".

وأضافت : "في آخر 13 مباراة لبرشلونة هذا الموسم (في دوري الأبطال والدوري الأسباني ونهائي كأس أسبانيا) ، سيشارك في المباريات 13 أو 14 لاعا فقط. ويتضح أن هؤلاء اللاعبين يعانون من الإجهاد حاليا بالفعل وذلك بعد مشاركاتهم المتتالية على مدار ثمانية شهور حافلة بالمباريات".

ويبدو أتلتيكو أكثر منافس لا يريد أي فريق أن يقابله عندما يعاني من الإجهاد حيث يجيد أتلتيكو الاستفادة من إجهاد منافسيه وذلك بكفاحه على كل كرة وعدم استسلامه.

وتغلب برشلونة على أتلتيكو 2 / 1 في كل من مباراتي الذهاب والإياب بينهما بالدوري الأسباني هذا الموسم علما بأن أتلتيكو تقدم بهدف نظيف في كل من المباراتين.

ورغم هذا ، أطاح أتلتيكو ببرشلونة من دور الثمانية لدوري الأبطال قبل موسمين حيث تعادلا 1 / 1 ذهابا على استاد "كامب نو" ببرشلونة والذي تقام عليه مباراة الغد ثم فاز أتلتيكو 1 / صفر على ملعبه إيابا قبل أن يحرز أتلتيكو لقب الدوري الأسباني بعدها بأسابيع من خلال تعادله 1 / 1 في المرحلة الأخيرة من المسابقة وقتها.

وكالمعتاد ، يتطلع إنريكي إلى ظهور ثلاثي الهجوم المعروف بلقب (إم إس إن) والمكون من الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروجوياني لويس سواريز والبرازيلي نيمار دا سيلفا بالشكل المعهود الذي يساعد الفريق على الفوز على منافسيه علما بأن اللاعبين الثلاثة عجزوا عن هز شباك الريال أمس الأول لتكون المرة الأولى التي يفشل فيها اللاعبون الثلاثة مجتمعين في تسجيل أي هدف لبرشلونة منذ ثلاثة شهور.

وذكرت "راك 1" : "في الموسم الماضي ، ما منح برشلونة النجاح كان الدفاع والعمل الجاد في خط الوسط إضافة لخط الهجوم المدهش الذي سجل عشرات الأهداف".

وأضافت : "هذا لم يتغير منذ ذلك الحين. هذا يختلف عن التيكي تاكا التي طبقها الفريق تحت قيادة المدرب جوسيب جوارديولا في الفترة من 2008 و2012 ".