نفى رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) الموقوف، الفرنسي ميشال بلاتيني، قيامه بالتهرب الضريبي رغم ورود اسمه في "وثائق بنما" المسربة.

وتشير الوثائق المسربة إلى أن بلاتيني استعان بمساعدة شركة موساك فونسيكا للخدمات القانونية، ومقرها في بنما، لكي يدير شركة داخل البلد اللاتيني تم تأسيسها هناك في ديسمبر/كانون أول عام 2007.

وأشار محامو بلاتيني في بيان إلى أن "الحسابات والثروات الكاملة" لبلاتيني "معروفة من الهيئة الضريبية في سويسرا، وهي البلد التي تمثل مقره الضريبي منذ 2007".

وذكرت صحيفة (لو موند) أن بلاتيني هو الإداري الوحيد لشركة "Balney Enterprises Corp"، التي تم تأسيسها في ديسمبر من عام 2007 أي بعد نحو 11 شهرا من تولي الفرنسي رئاسة اليويفا.

وأكد محامو بلاتيني "الاحتفاظ بكافة الحقوق ضد المعلومات الخاطئة والإدعاءات التي يمكن نشرها في إطار هذا التحقيق الصحفي".

ومن المعروف أن بلاتيني تم إيقافه ثماني سنوات بسبب تورطه في تهمة فساد.