قال مدرب برشلونة، لويس إنريكي، إن ثقته عمياء في اللاعبين، بعد الخسارة التي مني بها الفريق السبت الماضي أمام ريال مدريد في كلاسيكو الليجا 1-2 على ملعب كامب نو، مشيرا إلى أن ما يقدموه من جهد هو دائما "الطريق نحو الألقاب" وأنهم "ليسوا ماكينات" وذلك بعد سقوطهم في فخ الهزيمة لأول مرة بعد 39 مباراة.

وصرح لويس إنريكي في مؤتمر صحفي من ملعب كامب نو عشية استقبال أتلتيكو مدريد في ذهاب الدور ربع النهائي لدوري الأبطال الأوروبي "إنهم الأفضل في مراكزهم، عندما تسير الأمور بشكل جيد، الجميع يمتدحهم، وعندما نخسر يكون الأمر محزن للغاية ونبدأ في تشخيص الأمور".

وأضاف ردا على سؤال حول رأيه في أداء ثلاثي خط هجوم البرسا في الكلاسيكو "ثقتي عمياء في اللاعبين، اللعب بهذه الطريقة هو الطريق للألقاب لسنوات طويلة قادمة. اللاعبون ليسوا آلات، ولكنهم في حالة ممتازة".

وأردف "منذ وقت طويل لا نعرف طعم الخسارة، الجميع يأمل أن تكون هزيمة الكلاسيكو حافز لنا للعودة إلى طريق الانتصارات مجددا".

وعن الكلاسيكو قال "لعبنا 60 دقيقة رائعة، لكننا كنا نواجه منافسا رائعا مثلنا ولديه نفس الأهداف، دقة التمرير انخفضت بعد هدفهم الأول، لكننا نلعب بطريقة معينة لن نغيرها، انا راض عن المباراة التي قدمناها السبت".

وشدد لويس إنريكي على أن فكرته في كرة القدم هي "اللعب بأخطاء"، مشيرا إلى أن الجانب التنافسي في فريقه لايزال قائما وعلى نفس المستوى الذي رآه فيه خلال الأشهر الأخيرة.

وعن أتلتيكو، قال "إنه فريق صعب" بعيدا عن نتائج برشلونة الأخيرة أمامه، حيث فاز لويس إنريكي في جميع مبارياته أمامه (6 مباريات).

وأضاف "إنه من فريق قمة وأحد الكبار، وهو خطير للغاية في التحول من الدفاع للهجوم وفي الكرات الثابتة وسيصعب علينا الأمور".

وأردف "يمتاز بمستوى ثابت على مدار الـ90 دقيقة، بإمكانهم الانغلاق بشكل جيد في الخلف وعدم السماح لك سوى بفرص قليلة على مرماهم. قد يضغطون علينا في الأمام كما فعلوا في آخر مباراة بكامب نو".

وعن أداء التركي آردا توران، الذي دفع به إنريكي في الربع ساعة الاأخير بالكلاسيكو لكنه لم يرق للمستوى المطلوب ليكون أحد الأسباب الرئيسية في الخسارة، قال "لا يتأقلم جميع اللاعبين على نفس السرعة المطلوبة"، لكن توران "متأقلم بشكل كامل معنا ويعلم الآليات والطرق المختلفة لطرق لعبنا".

وأضاف "لا توجد أعذار. أنا سعيد لتواجد توران وآمل أن يرفع جميع اللاعبين من مستواهم لأننا سنحتاج إليهم بنهاية الموسم".

وعن مركز ليونيل ميسي في أرض الملعب، لم يرغب لويس إنريكي في الكشف عما إذا كان المهاجم الأرجنتيني سيلعب على الطرفين كما هو معتاد، أو في القلب كما فعل أمام ريال مدريد.