يعد فولفسبورج، الذي سيستضيف ريال مدريد الإسباني، يوم الأربعاء في ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال الأوربي خصم الملكي الألماني الثالث عشر في المنافسات الأوروبية.

ولعب ريال مدريد 60 مباراة رسمية أمام فرق ألمانية، حيث يقف التاريخ في صالحه بـ28 انتصارا و22 هزيمة و10 تعادلات.

ويعد بايرن ميونخ الألماني أكثر الفرق الألمانية التي واجهت ريال مدريد بـ22 مباراة، كان للفريق البافاري فيها اليد العليا بـ11 انتصارا وتعادلين وتسع هزائم.

ويأتي بروسيا دورتموند بعد ذلك كثاني أكثر الفرق الألمانية مواجهة لريال مدريد وذلك بـ10 مباريات في دوري الأبطال، حيث فاز الملكي في أربع مرات وخسر في ثلاث وتعادل مثلها.

ويعد شالكه ثالث أكثر فرق البوندسليجا مواجهة لريال مدريد في البطولات الرسمية بأربع مواجهات، حيث فاز الميرينجي ثلاث مرات، مقابل مرة واحدة للفريق الألماني.

وكان أول خصم ألماني يواجهه ريال مدريد هو اينتراخت فرانكفورت في نهائي كأس أوروبا الأسطوري عام 1960 في جلاسجو والذي فاز فيه الملكي بنتيجة 7-3 ليحقق الكأس الخامسة.

ومني ريال مدريد بعدها بست سنوات بأول هزيمة له أمام فريق ألماني، حينما فاز عليه فريق ميونخ بهدف نظيف في ذهاب ثمن النهائي ولكن الفريق تمكن من التعويض في الاياب والفوز بثلاثة أهداف لواحد.

ومر عقدان من الزمن ليلتقي ريال مدريد مجددا مع فريق ألماني، في نصف نهائي كأس أوروبا عام 1980 ، حيث قضى هامبورج على حلم ريال مدريد بلعب النهائي على ملعب سانتياجو برنابيو، فعلى الرغم من الفوز ذهابا بهدفين نظيفين، إلا أنه عاد وخسر بخمسة أهداف مقابل واحد.

وكان كارل زيس يينا، الذي يلعب حاليا في دوري الدرجة الرابعة الألماني، خصم ريال مدريد في دور الـ32 بكأس الاتحاد الأوروبي بموسم 1981-1982.

وتخطى الفريق الإسباني الدور بالفوز بثلاثة أهداف لاثنين في الذهاب والتعادل سلبيا في الاياب، ثم لاقى الريال في ربع نهائي البطولة كايزرسلاوترن ليخرج بعد الفوز ذهابا بثلاثة أهداف لواحد والخسارة ايابا بخمسة أهداف لواحد.

وسيظل كأس الاتحاد الأوروبي بموسم 1985-1986 خالدا بسبب العودة الملحمية لريال مدريد أمام بروسيا مونشنجلادباخ، حيث كان الألمان فازوا في الذهاب بخمسة اهداف لواحد، ولكن الريال تمكن في الاياب من الفوز على ملعب سانتياجو برنابيو بأربعة أهداف نظيفة ليتأهل للدور التالي.

وفي نهائي هذه البطولة، التقى الفريق المدريدي مع كولن، حيث خسروا في ألمانيا بهدفين نظيفين ولكنهم فازوا في مدريد بخمسة أهداف لواحد ليتوجوا بلقب كأس الاتحاد الأوروبي لثاني مرة في تاريخ النادي.

وحقق ريال مدريد كأس أوروبا للمرة التاسعة في نهائي موسم 2001-2002 عقب الفوز على باير ليفركوزن بهدفين لواحد، في المباراة التي تألق فيها زيدان وإيكر كاسياس.

وفي مرحلة المجموعات بموسم 2007-2008 واجه ريال مدريد فيردر بريمن حيث فاز الإسبان على أرضهم بهدفين لواحد وخسروا على ملعب الألمان بثلاثة أهداف لاثنين.

وكان الفوز بالنسبة لريال مدريد "محرما" على الأراضي الألمانية، وهو الأمر الذي تغير خلال السنوات الأخيرة بالفوز على بايرن في ميونخ في نصف النهائي منذ موسمين، وعلى شالكه بين جماهيره في موسم العاشرة.