لن يستكمل لاعب الوسط الدولي الإيفواري يايا توريه مشواره بصفوف فريقه الحالي مانشستر سيتي الموسم المقبل، وفقا لما أكده وكيله ديميتري سيلوك.

ووفقا لسيلوك، تلقى توريه (32 عاما) الذي انتقل للسيتي في يوليو 2010 قادما من برشلونة مقابل 24 ملايين جنيه استرليني (نحو 30 ملايين يورو)، "عروضا مختلفة" وسيغادر صفوف الفريق الإنجليزي حينما ينتهي الموسم.

وقال وكيله في تصريحات لوسائل الإعلام البريطانية "انتظرنا وقتا كافيا. وعد السيتي بعقد جديد ولم يحدث شيء لذا سيرحل في يوليو".

وأضاف أن "يايا يشعر بخيبة الأمل كما هو طبيعي، لكنه لاعب محترف ولديه عقدا ساريا، لذا سوف يعطي أفضل ما لديه للسيتي".

يشار إلى أن الوجهة المقبلة للاعب الأفريقي قد تتمثل في إنتر ميلانو الإيطالي الذي يقوده روبرتو مانشيني المدرب السابق للسيتي.

وعن ذلك قال وكيل اللاعب الإيفواري "تلقى يايا عدة عروض ونحن نقوم بدراستها ولكن لم يتخذ أي قرار للموسم المقبل".

وأشار الوكيل إلى أن الجانب المادي للعرض ليس مهما أكثر من المشروع الكروي الذي يقدمه النادي المتهم بالحصول على خدمات اللاعب.

وازدادت الشائعات حول مستقبل توريه بالأشهر الأخيرة بعدما أعلن السيتي في الأول من فبراير  الماضي تعيين الإسباني بيب جوارديولا مدربا للفريق اعتبارا من الموسم المقبل.

يشار إلى أن جوارديولا هو من أعطى الضوء الأخضر لانتقال يايا توريه من صفوف برشلونة حينما كان يقود البرسا، إلى النادي الإنجليزي في صيف 2010.

وعن احتمالية انتقال يايا إلى إنتر، قال وكيل اللاعب إنه "ناد كبير والجميع يعلم العلاقة الجيدة بين يايا ومدرب الفريق الإيطالي مانشيني لكننا لم نتخذ أي قرار بعد".

وأشار إلى أن المشروع الذي يقدمه النادي الإيطالي "طموح للغاية كما أنه فريق رائع وبالتالي يكون من الطبيعي اهتمامه بلاعب بهذا المستوى".

وكان توريه أحد الأعمدة الأساسية في الفريق الذي فاز بالبريميرليج عامي 2012 و2014 وكأس إنجلترا في 2011 وكأس الدرع الخيرية في 2012 وكابيتال وان (كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة) في 2014 و2016.