أقر لويس إنريكي، المدير الفني لبرشلونة الإسباني بأنه يرى طرد فرناندو توريس، مهاجم أتلتيكو مدريد في الشوط الأول من مباراة ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال والذي غير مجرى اللقاء مستحقا "شأن كل البرشلونيين".

وأشار إنريكي، في مؤتمر صحفي عقب المباراة التي انتهت بفوز البرسا بهدفين لواحد، إلى أن فريقه افتقد إلى "الانسيابية والدقة" خلال الشوط الأول من المباراة، موضحا أن البلاوجرانا كان بامكانه تسجيل مزيد من الأهداف في الشوط الثاني.

وقال إنريكي "صنعوا فرصة للتسجيل في الشوط الأول، وهذا زاد من الشعور بصعوبة الوضع. المباراة تغيرت بعد الطرد. في الشوط الثاني، تناقلنا الكرة بصورة جيدة واستغللنا المساحات بسرعة جيدة للغاية. كان شوطا ثانيا رائعا".

وفي هذا الصدد، أبرز "شجاعة وحماس" لاعبيه، على الرغم من أنه أقر بأن الفريق افتقد لـ"التركيز" في بعض اللحظات.

وأضاف "كنت أود تسجيل هدف آخر، كنا نستحق ذلك، ولكن مستوى المنافس كبير. راقت لي المباراة".

وفي اشارة إلى طرد توريس، لم يتردد إنريكي في الرد قائلا "رأيتها ككل عشاق برشلونة: البطاقتين واضحتين. ككل جماهير أتلتيكو الذين رأوا أن بعض تدخلات لاعبي البرسا تستدعي بطاقات حمراء. يجب أن نترك الأمر لتقدير الحكم".

وبعيدا عن الجدل، أبرز عقلية لاعبيه في مواجهة اليوم، مشيرا إلى أن لاعبيه سيخوضون لقاء الإياب التي تقام على ملعب فيسنتي كالديرون الأسبوع المقبل للفوز.

وبسؤاله عن أداء الأرجنتيني ليونيل ميسي في المباراة، قال "لقد شارك كثيرا. كانت أمامنا مساحات ضيقة للغاية. أتلتيكو أغلق دفاعاته بعد الطرد. انه في حالة جيدة للغاية. لم يكن أي لاعب في حالة سيئة".