أكد الأرجنتيني دييجو سيميوني، المدير الفني لأتلتيكو مدريد الإسباني اليوم "لا يمكنني الافصاح عما يدور بذهني"، تعليقا على بطرد مهاجمه فرناندو توريس في الشوط الأول من مواجهة برشلونة في ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال الأوروبي، والتي انتهت لصالح (البرسا) بهدفين لواحد.

وأبدى سيميوني، في مؤتمر صحفي عقب المباراة هيمن عليه طرد توريس، "فخره" باللاعبين حيث إنهم تعاملوا بصورة جيدة مع النقص العددي في مواجهة البرسا.

وقال انه فريق يجيد التعامل مع الصعوبات ولا يبحث عن أعذار، وذلك تعليقا على طرد توريس قبل نهاية الوقت الأصلي للشوط الأول بعشر دقائق.

وأقر بأن طرد توريس أثر على فريقه، خاصة في الشوط الثاني، مشيرا "برشلونة تمكن من التحكم في الكرة، وضغطونا في منطقتنا، ولكنني أشعر بسعادة غامرة كوني مدرب أتلتيكو. أتمنى أن يحافظوا على القوة لمواصلة القتال".

وبسؤاله عما اذا كان غاضبا من الحكم أكثر من تويس بعد الطرد، أكد سيميوني أنه ليس مستاء من اللاعب، مشيرا "أنتم من يحكم".

وأكد أن آمال فريقه في التأهل لنصف النهائي لا تزال قائمة، مشيرا "سنحت لهم فرص لتسجيل هدف آخر، ولم يتمكنوا، ولهذا هناك آمال"، مطالبا الجماهير بدعم الفريق في لقاء الإياب الذي يقام على ملعبه فيسنتي كالديرون.