أعرب أولف كارلسون، المدرب السابق لمنتخب السويد لألعاب القوى وللتزلج الشَمَالي، عن اقتناعه بأن مواطنه لاعب كرة القدم المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش، تعاطى المنشطات خلال فترة احترافه بيوفنتوس الإيطالي (2004-2006)، وهو الاتهام الذي نفاه وكيل أعمال لاعب باريس سان جيرمان.

وقال كارلسون في تصريحات نشرتها اليوم صحيفة (نيا فيرملاندشتيدنينجن) "زلاتان زاد وزنه عشر كجم خلال نصف عام في يوفنتوس. اعتقد أنه كان يتعاطى المنشطات".

ودافع كارلسون عن أنه "من المستحيل" زيادة هذا الكم من الكتلة العضلية في هذا الوقت القصير دون الاستعانة بعقاقير منشطة، وضرب مثلا باللاعب السويدي الآخر ألبين إكدال، الذي احترف في صفوف "السيدة العجوز" أواخر العقد الماضي.

وأضاف "أعتقد أن هذه الثقافة كانت لاتزال متواجدة في يوفنتوس خلال تلك الحقبة. كان لديهم طبيبا عوقب بالايقاف لـ22 شهرا".

من جانبه وصف وكيل إبراهيموفيتش، مينو رايولا، اليوم هذه التأكيدات بـ"الخطأ الكبير" وأكد لصحيفة (إكسبريسين) أنه سيتخذون الاجراءات القانونية اللازمة ضد كارلسون، الذي قاد منتخب السويد لألعاب القوى بين عامي 2001 و2004 ، خلال فترته الذهبية.

وعاد كارلسون ليؤكد مرة أخرى تصريحاته لصحيفة (نيا فيرملاندشتيدنينجن)، مشددا على أنه لا يرغب في توجيه اتهام مباشر لإبراهيموفيتش، الذي برأه من تعاطي هذه العقاقير وهو في وعيه.

وقال "أكرر أنه لا يمكن زيادة الكتلة العضلية في هذا الوقت القصير، قلت هذا الأمر للعديد من وسائل الإعلام. وبعد ذلك يقلصون حديثي في أنني اتهمت زلاتان، ولكني لم أفعل ذلك".