يسعى النادي الأهلي لتحقيق ثلاثة أهداف عندما يحل ضيفاً في الثالثة عصر اليوم السبت على فريق يانج أفريكانز التنزاني في ذهاب دور الـ16 لدوري أبطال إفريقيا.

وكان الأهلي تأهل لهذا الدور بعدما تعادل ذهاباً في أنجولا أمام ريكرياتيفو 0-0 قبل أن يفوز إيابا 2-0، بينما فاز يانج خارج ملعبه على ارمي الرواندي 2-1، قبل أن يتعادل في ملعبه بهدف.

ويسعى الفريق المصري لتحقيق ثلاثة أهداف أمام نظيره التنزاني الذي سبق أن التقاه في ثلاث بطولات إفريقية سابقة.

ويخطط الهولندي مارتن يول المدير الفني للأهلي لتحقيق فوزه الإفريقي الأول خارج ملعب فريقه الأهلي، حيث تعادل في مباراته الأخيرة خارج ملعبه.

كما يسعى النادي الأهلي لتحقيق أول فوز على يانج افريكانز في ملعبه، حيث التقاه 3 مرات في تنزانيا ولم يحقق أي فوز، بعدما تعادل في المرة الأولى عام 1982 ببطولة أفريقيا للاندية ابطال الدوري 1-1، وتعادل سلباً أيضاً في دور الـ32، لبطولة افريقيا للأندية أبطال الدوري 1988، قبل أن يخسر إيابا 1-0 ببدوري الأبطال 2014 ليحتكم لركلات الترجيح بعدما انتهت مباراة الذهاب بنفس النتيجة، ليتأهل للدور التالي بنتيجة 4-3.

ويرغب الأهلي في تحقيق نتيجة إيجابية تؤمن موقفه الإفريقي قبل العودة للدوري المحلي الذي يتصدر جدول ترتيبه بفارق 9 نقاط كاملة عن أقرب ملاحقيه.

ويدرك الأهلي خطورة الفريق التنزاني، حيث قال محمد عبد العظيم "عظيمة" المدرب المساعد للفريق بأن المباراة لن تكون سهلة لاسيما وان يانج لديه باع طويل في البطولات الافريقية ويلعبون بطريقة منظمة ولديهم أنياب هجومية أيضا.

وبرغم صعوبة مشاركة أحمد عادل عبد المنعم حارس الفريق في مباراة اليوم، إلا أن الأهلي يدخل اللقاء بصفوف شبه مكتملة بعد عودة الثنائي حسام عاشور وأحمد حجازي.

ويخشى الأهلي من خطورة ثنائي الفريق صاحب الأرض، الزيمبابوي دونالد نجوما الذي سجل 14 هدفا في البطولة المحلية ويعدمن أهم عناصر يانج أفريكانز، البوروندي اميسي تامبوي الذي سجل هو الآخر 18 هدفا بالبطولة المحلية.