فقد برشلونة ثلاث نقاط غالية في صراعه على لقب الليجا بعدما سقط أمام مضيفه ريال سوسييداد بهدف نظيف مساء اليوم السبت في إطار الجولة الـ32 من دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم.

ويدين الفريق الباسكي بهذا الانتصار للاعبه الشاب ميكل أويارزابال (19 عاما)، صاحب هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة الخامسة من بداية اللقاء.

وساهمت هذه النتيجة في اشتعال سباق الصدارة بعدما تجمد رصيد برشلونة عند 76 نقطة ويتقلص الفارق مع ملاحقه المباشر أتلتيكو مدريد، الذي فاز خارج الديار على إسبانيول (1-3)، لثلاث نقاط، ولأربع مع ريال مدريد، الذي فاز على إيبار برباعية نظيفة.

في المقابل، حقق ريال سوسييداد فوزه الثاني على التوالي ليرتفع رصيده للنقطة 41 ويرتقي للمركز التاسع.

وفشل البلاوجرانا في تذوق طعم الانتصار للجولة الثالثة على التوالي بعدما تعادل أمام فياريال قبل أن يسقط في فخ الهزيمة أمام كل من ريال مدريد وريال سوسييداد.

وتواصلت بذلك عقدة ملعب "أنويتا" للفريق الكتالوني، حيث إنه فشل في تحقيق أي فوز عليه في الليجا أو الكأس على حد سواء منذ شهر مايو/أيار عام 2007.

وضح تأثر برشلونة كثيرا بغياب مهاجمه الأوروجوائي، لويس سواريز، الموقوف، في الوقت الذي بدأ فيه لويس إنريكي اللقاء بعدة تغييرات بهدف إراحه لاعبيه الأساسيين مثل أندريس إنييستا وإيفان راكيتيتش وجوردي ألبا، قبل أن يشركهم خلال المباراة ولكن دون جدوى.

ولاحت أولى الفرص للفريق الكتالوني مبكرا في الدقيقة الثانية بعدما وجد البرازيلي نيمار نفسه في مواجهة الحارس الشاب جيرونيمو رولي الذي تصدى ببراعة لتسديدة البرازيلي.

وتقدم أصحاب الأرض في النتيجة في الدقيقة 5 برأسية ميكل أويارزابال بعد عرضية من تشابي برييتو ارتقى لها اللاعب الشاب بشكل رائع وحولها داخل شباك كلاوديو برافو.

كاد الرد أن يأتي سريعا بعدها بدقيقتين بعدما مرت الركلة الركنية للبرسا من الجميع لتتهادي الكرة أمام ميسي داخل المنطقة ولكنه سددها فوق القائم.

وضح اعتماد لاعبو ريال سوسييداد على الهجمات المرتدة السريعة والتي كادوا من إحداها أن يعززوا من تقدمهم بعدما لعب كارلوس فيلا كرة عرضية من اليسار كاد إيستيبان جرانيرو أن يحولها برأسه إلا أن تدخل خابيير ماسكيرانو أنقذ الموقف (ق14).

بعد مرور الربع ساعة الأولى، تراجع لاعبو ريال سوسييداد لمنطقهم مما منح لاعبي برشلونة الفرصة للسيطرة على اللقاء ولكن دون خطورة حقيقية على مرمى منافسهم الباسكي.

وكاد التركي أردا توران أن يعادل النتيجة في الدقيقة 33 بتسديدة قوية من داخل المنطقة بعد سلسلة من التمريرات إلا أن رولي تصدى للكرة ببراعة بقدمه وبيده.

ومن هجمة مرتدة أخرى لأصحاب الأرض، كاد دافيد زوروتوزا أن يضاعف النتيجة بعدما راوغ ماسكيرانو بمهارة داخل المنطقة ليصبح في وضع جيد للتسديد ولكنه أراد التمرير بغرابة لزميله ليشتتها لاعبو البرسا (ق43)، ليطلق بعدها حكم المباراة صافرة نهاية الـ45 دقيقة الأولى.

مع انطلاق الشوط الثاني، أضاع ميسي فرصة معادلة النتيجة للبلاوجرانا بعدما فشل في استلام بينية رائعة وهو وحيدا داخل المنطقة من أندريس إنييستا لتخرج الكرة لركلة مرمى (ق48).

واصل لاعبو برشلونة ضغطهم على لاعبي سوسييداد وأطلق إنييستا تسديدة صاروخية من خارج المنطقة تألق الحارس رولي في إبعادها لركنية (ق54).

وفي الدقيقة 62 احتسب الحكم ركلة حرة لبرشلونة من أمام المنطقة نفذها نيمار بمهارة من فوق الحائط ولكنها مرت بمحاذاة القائم الأيمن لمرمى الأرجنتيني رولي.

واصل الفريق الكتالوني مسلسل إهدار الفرص بعدما تهيأت الكرة داخل المنطقة أمام ميسي ليلعبها بقدمه ولكن رولي واصل تألقه في الذود عن مرماه، ليشتت الدفاع الكرة لركنية (ق73).

واصل الحظ عناده للاعبي برشلونة بعدما أضاع ميسي هدفا جديدا إثر عرضية من داني ألفيش قابلها الأرجنتيني برأسه قوية ولكن أمكسها رولي بثبات (ق85).

واصل حارس سوسييداد تألقه أمام هجمات برشلونة وذلك بعدما تصدى ببراعة لتسديدة إنييستا القوية من أمام المنطقة في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع ليطلق بعدها الحكم نهاية اللقاء.

لمشاهدة هدف ريال سوسييداد.. اضغط هنا