صباحك أوروبي هو تقرير صباحي يومي سيرصد لزوار يالاكورة الكرام أبرز العناوين التي جاءت في صدر كبرى الصحف الأوروبية سواء الانجليزية أو الإيطالية أو الإسبانية أو الألمانية.

اسبانيا:

ماركا المدريدية:

التدريبات


عاد كريم بنزيما ورافائيل فاران امس  لمران ريال مدريد، ليستعيد الفريق بذلك اللاعبين الوحيدين المصابين قبل إياب ربع نهائي دوري الأبطال الأوروبي أمام فولفسبورج غدا  حيث سيسعى “الميرينجي” لتعويض خسارته بهدفين نظيفين في لقاء الذهاب.

 وتعافى بنزيما من الضربة القوية التي تعرض لها في الركبة اليسرى الثلاثاء الماضي خلال مباراة الذهاب في ألمانيا، وفاران من إصابته في عضلة السمانة.

وشارك اللاعبان في المران الجماعي الذي ضم بدلاء لقاء الريال أمام إيبار السبت في الجولة الـ32 من الليجا.

وقام زين الدين زيدان ببعض التبديلات في تشكيلة مباراة الليجا وحقق النتيجة المطلوبة حيث فاز فريقه بأربعة أهداف نظيفة على إيبار.

وبإستثناء داني كارباخال وبيبي وكاسيميرو وكريستيانو رونالدو الذين قاموا اليوم بتدريبات تعافي، خاض باقي الفريق الذي سيكون ضمن قائمة الملكي لمباراة فولفسبورج تدريبات مكثفة بالكرة.

وشارك في هذه التدريبات كل من كيلور نافاس وسرخيو راموس وتوني كروس وجاريث بيل وبنزيمة ومارسيلو ولوكا مودريتش، بجانب دانيلو وماتيو كوفاتشيتش وبورخا مايورال.

ومن المقرر أن يستدعي زيدان اليوم  فريقه بالكامل في آخر تدريب  عشية لقاء التشامبيونز ليج على ملعب “سانتياجو برنابيو”.

روح الفريق

أكد سيرخيو راموس، أن روح الفريق تلزم الميرينجي بالعودة أمام فولفسبورج في إياب دور الثمانية ببطولة دوري أبطال أوروبا بعد خسارته في لقاء الذهاب بهدفين نظيفين.

وقال راموس، عبر حسابه على مواقع التواصل الاجتماعي، "هذا الدرع لا يفوز بالمباريات، ولكنه يلزمنا بالفوز بها. يتبقى يومان. يحيا مدريد".

وأرفق راموس رسالته بصورة له بقميص النادي وهو يقبل شارة القيادة.

ويستضيف الريال على ملعبه سانتياجو برنابيو غدا  فولفسبورج في إياب دور الثمانية بالبطولة القارية، على أمل تعويض خسارته ذهابا بهدفين نظيفين.

دعم الجمهور

شدد كريستيانو رونالدو، على أهمية دعم الجمهور للفريق أمام فولفسبورج في المواجهة المصيرية التي تجمع الفريقين بدوري أبطال أوروبا غدا.

ويواجه الريال  شبح الخروج من دوري الأبطال بعد الهزيمة في ذهاب دور الـ8 أمام الفريق الألماني بهدفين نظيفين.

وقال رونالدو في تصريحات للموقع الرسمي "دعم الجماهير سيسهل الأمور علينا، يجب أن نتحلي بدم بارد و أن نكون صبورين و أن نعرف كيفية المعاناة".

وأضاف: "التأهل هو هدفنا والحل الوحيد لنخرج جميعًا لاعبين وجماهير سعداء من الملعب ليلة الثلاثاء". وتابع: "ليلة الثلاثاء ستكون مثالية وسحرية بدعم الجماهير سوف نقدم كل شيء في أرضية الملعب وسوف نتأهل".

وأردف: "علينا اللعب بشكل جيد، اللاعبين في الملعب و البدلاء وبدعم 80 ألف مشجع أتمنى رؤيتهم في المدرجات".

وواصل: "دعم الجماهير سيمنحنا إضافة كبيرة، و لدي الكثير من الأمل".

وأتم: "يجب أن نقدم مباراة مثالية، علينا اللعب جيدًا واللعب بروح قتالية وبنسق عالي طيلة 90 دقيقة".

اس المدريدية:

قطار برشلونة قد يتعرض لكارثة


بدأ قطار فريق برشلونة، الذي عبر بسرعة الصاروخ ودون توقف 39 محطة بمختلف المسابقات دون هزيمة وسط هيمنة تامة على أول ثلثين من مشوار هذا الموسم، في التباطؤ وسط انخفاض غريب في المستوى بالمنعطف الأخير من منافسات الألقاب الثلاثة التي يصارع عليها.

وجاء تعطل محرك قطار البارسا في ملعب أنويتا، الذي لم يتمكن الفريق الكتالوني من حصد سوى نقطة واحدة عليه من أصل 18 ممكنة منذ عودة ريال سوسييداد للدرجة الأولى قبل 6 مواسم، ليؤكد أن الفريق يمر بلحظة سيئة.

ولم يفز الفريق في أخر 3 مباريات له بالليجا حيث حصل على نقطة واحدة من أصل تسعة ممكنة، وذلك بالتعادل مع فياريال بهدفين لمثلهما والخسارة في كامب نو من الغريم ريال مدريد بهدفين لواحد والخسارة أمس أمام النادي الباسكي.

ويعد هذا الأمر سابقة في حد ذاته حيث أن البارسا مع لويس انريكي لم تمر عليه أبدا 3 جولات دون تحقيق أي فوز في هذا الموسم وذلك الماضي.

هذا الأمر يعد فألا سيئا في حد ذاته، لأنه لكي يظهر حدث مماثل يجب العودة إلى موسم 2013-2014 حينما تعادل الفريق في أخر 3 جولات بالليجا، ليذهب اللقب لأتلتيكو الذي تمكن في الجولة الأخيرة من التتويج بعد التعادل مع البارسا في كامب نو.

هناك دليل آخر على وجود عطب ما بتروس محرك القطار الكتالوني، فبرشلونة مرت عليه أيضا 5 مباريات متتالية (أرسنال وفياريال وريال مدريد وأتلتيكو مدريد وريال سوسييداد)، دون الحفاظ على نظافة شباكه.

الحقيقة أن الدفاع، أكثر الخطوط التي يجري عليها إنريكي تعديلات، ليس هو المشكلة الرئيسية التي تواجه الفريق الحالي لبرشلونة، بل أن الأمر يتعلق كثيرا بثلاثي الـ"إم إس إن" الهجومي، الذي فقد شيئا من فعاليته في المنعطف الأخير بالموسم.

على سبيل المثال، فإن الأرجنتيني ليونيل ميسي، الذي يسعى لتسجيل الهدف رقم 500 في مسيرته، لم يسجل منذ 4 مباريات، ويظهر في المباريات الأخيرة أن مركزه في الملعب تراجع عن قصد وبالتالي مشاركته في الأمتار الأخيرة، الأمر الذي لا يجعل الاتصال بينه ولويس سواريز ونيمار قائما بنفس الصورة التي كان عليها الأمر قبل ذلك بعدة أسابيع.

من ناحية أخرى يبدو أن نيمار، الذي تولى مسئولية لعب دور البطولة أثناء اصابة ميسي لمدة شهرين دون أي مشكلة، فقد حالة الانتعاش التي كان عليها للحسم في مواجهات "واحد ضد واحد"، وهي الموهبة التي عادت بالنفع بصورة كبيرة على الفريق الكتالوني هذا الموسم.

وحده سواريز يبدو الترس الذي لم يصبه عطب في هذا المحرك، حيث يمر بحالة مثالية في المنعطف الأخير من الموسم، فهو الذي أنقذ القطار الكتالوني من حادث صعب كان من الممكن أن يتعرض له البارسا أمام أتلتيكو في ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال، حيث سجل هدفين ليقلب تأخر فريقه لفوز بنتيجة 2-1.

ولم يتمكن الأوروجوياني من المشاركة أمس على ملعب انويتا بسبب عقوبة الايقاف المفروضة عليه لتراكم البطاقات.

يرى إنريكي إنه وفقا للبيانات الموجودة بين يديه فإن الفريق يصل للمنعطف الأخير للموسم في حالة بدنية أكثر انتعاشا مما كان عليه الأمر الموسم الماضي في نفس الفترة، ولكن هذا الأمر ليس صحيحا، فالفريق بدا عليه قدر من الانهاك في المباريات الأخيرة.

تتمثل المشكلة الرئيسية في أن برشلونة لويس إنريكي الذي يعيش على الهجوم والضغط والاستعادة السريعة للكرة عقب فقدانها يعاني من انخفاض في حدة اللعب وتقييد الخصم. ويمكن ترجمة غياب هذا الأمر إلى شيء واحد فقط يتمثل في صعوبة بناء الهجمة.

 ولم يساعد جدول المباريات كثيرا حيث جاءت مباراة الكلاسيكو عقب فترة توقف المباريات الدولية مع المنتخبات وقبل ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال.

يجب إضافة الجانب الذهني للأمر، ففي الكلاسيكو حينما سجل بيكيه هدف التقدم احتفل لاعبو البارسا كما لو كانوا ضمنوا الفوز، ثم جاءت عودة الفريق الملكي، وأمس في أنويتا تواصلت عقدة الملعب الباسكي.

وستمثل مواجهة اتلتيكو مدريد في اياب ربع النهائي على ملعب فيسينتي كالديرون نقطة فاصلة في الموسم بالنسبة للبارسا، خاصة وأن الفريق المدريدي هو المنافس المباشر لبرشلونة أيضا على لقب الليجا ولا تفصله عنه سوى 3 نقاط، مع العلم بأن سيفيل  خصم النادي الكتالوني في نهاية الكأس لا يمكن الاستهانة به..

قطار البارسا لا يحتاج لأعطال جديدة، وإلا فسيتحول الأمر لكارثة.

جريزمان يقترب

اقترب مهاجم أتلتيكو مدريد، أنتوان جريزمان الذي سجل أهدافا في الجولات السبعة الأخيرة من الليجا، من بلوغ الرقم القياسي للاعبي "الروخيبلانكوس" السابقين، دييجو فورلان والراحل برودين سانشيز، اللذان أحرزا أهدافا في 8 مباريات متتالية من الليجا .

ومنذ عام 2009، حين أنهى اللاعب الأوروجواياني  الموسم بتسجيل 12 هدفا خلال الجولات الثمانية الأخيرة من الليجا وعادل الرقم الذي حققه برودين في موسم 1940-1941 (14 هدفا في ثماني مباريات متتالية)، لم يبلغ أي لاعب آخر في صفوف "الأتلتي" هذا الرقم القياسي.

واقترب اللاعب الفرنسي من الوصول إلى هذا الرقم القياسي بعد أن سجل ثمانية أهداف خلال المباريات السبع الأخيرة التي خاضها فريقه في الدوري الإسباني.

واستهل جريزمان مشواره نحو إدراك الرقم القياسي لبرودين وفورلان في 27 فبراير الماضي، حين سجل هدف الفوز لفريقه أمام مضيفه ريال مدريد في "سانتياجو برنابيو".

واستكمل الطريق بأهداف هز بها شباك كل من ريال سوسييداد (1) وفالنسيا (1)، وديبورتيفو لا كورونيا (1)، وسبورتنج خيخون (1) وريال بيتيس (2)، وإسبانيول (1) بنفس الترتيب.

وستسنح الفرصة للاعب الفرنسي يوم السبت القادم أمام غرناطة ليبلغ الرقم القياسي لبرودين وفورلان، وذلك بعد أن تفوق على نفسه بالفعل من خلال تسجيل 27 هدفا مع أتلتيكو خلال الموسم الحالي، مقابل 25 في الموسم الأول له مع أتلتيكو مدريد.

سبورت  الكاتالونية :

ارديليس يتحدث عن ميسي


قال اللاعب الدولي السابق والمتوج مع منتخب الأرجنتين بلقب مونديال 1978، أوسفالدو أرديليس، إن لعب ليونيل ميسي بصفوف فريقه برشلونة "يختلف" عن لعبه بالمنتخب، نظرا لأنه في أوروبا "يتم احترام اللاعبين أصحاب هذا المستوى بشكل أكبر".

تابع أرديليس، الذي يشغل منصب سفير نادي توتنهام الإنجليزي، في مقابلة صحفية: "في برشلونة يلعب ميسي براحة كبيرة دون داعي للقلق لأنه يعرف أن الكرة سوف تصل إليه لكي يتعامل معها بعبقريته. ولكن في أمريكا الجنوبية كل مباراة بمثابة نهائي. مواجهة تشيلي والإكوادور وكولومبيا هي مواجهات حياة أو موت".

ويتواجد أرديليس حاليا بمدينة بلباو الإسبانية بناء على دعوة من نادي أتلتيك بلباو بمناسبة النسخة الرابعة من مهرجان (ثينكينج فوتبول) السينمائي، المدفوع من قبل النادي الباسكي لابراز دور كرة القدم في المجتمع.

واعتبر أرديليس أن الأرجنتين بفضل "أفضل لاعب في العالم" في إشارة لميسي وبجانبه "مجموعة من اللاعبين مثل (سرخيو) أجويرو و(أنخل) دي ماريا"، ستتوج بلقب بطولة كوبا أمريكا المقبلة بالولايات المتحدة، بعدما سقطت في نهائي مونديال البرازيل والنسخة الماضية من كوبا أمريكا في تشيلي.

اعترف: "ينقصنا شيئا ما من أجل الفوز. من قبل كان اللقاء الناري الوحيد بين الأرجنتين والبرازيل الآن اصبح الأمر أكثر صعوبة".

من ناحية أخرى، اعتبر أن الهزيمتين الأخيرتين التي مني بها برشلونة أمام ريال مدريد وريال سوسييداد قد "غيرت كثيرا" من التوقعات حول حامل لقب الليجا، حيث كان برشلونة هو المرشح الأول للقب.

واعتبر أرديليس الذي صرح بـ"عشقه لكرة القدم الجيدة" وبكونه "مشجعا للبرسا"، أن هزيمة الفريق الكتالوني في الكلاسيكو على يد ريال "أمر لا يصدق" نظرا للطريقة التي جاءت بها الهزيمة بعد أن كان متقدما في الشوط الأول بهدف نظيف وانتهت المباراة بهدفين لواحد لصالح الملكي رغم قلته العددية بعد طرد أحد لاعبيه.

واختتم تصريحاته قائلا إنه "اعتبارا من الآن سوف تكون جميع المباريات حاسمة. الجميل في كرة القدم أن الأمور قد تتغير، حينما يعتقد الكل أنها أصبحت محسومة".

موندو ديبورتيفو الكاتالونية:

مطالبة


طالب لويس إنريكي مدرب برشلونة لاعبيه بتعويض الخسارة 1-صفر أمام ريال سوسيداد وتكرار إنجاز الموسم الماضي بإحراز ثلاثية الألقاب المتمثلة في الليجا  وكأس الملك ودوري الأبطال.

وأصبح برشلونة يتصدر الدوري بفارق ثلاث نقاط فقط على أتليتيكو مدريد قبل ست جولات على النهاية بعدما أهدر تفوقه بفارق تسع نقاط قبل أقل من أسبوعين ويتقدم حاليا على ريال مدريد بفارق أربع نقاط.

وقال لويس إنريكي في مؤتمر صحفي بعد خسارة جديدة في ضيافة سوسيداد السبت وقبل خوض إياب دور الثمانية في دوري الأبطال أمام أتليتيكو الأربعاء :"هذه فرصة لتأكيد أننا الأفضل في العالم كما هو مكتوب على قميصنا."

وأضاف "كل شيء يمكن تعويضه ولا أحد سيندب حظه بعد المباراة. في هذا الوقت من العام الماضي كنا نتقدم بفارق نقطتين فقط على صاحب المركز الثاني الذي كان يملك أفضلية في المواجهة المباشرة."

وسيستضيف برشلونة منافسه فالنسيا المتعثر يوم الأحد المقبل قبل أن يلعب في ضيافة ديبورتيفو لاكورونيا كما يلتقي على أرضه مع سبورتنج خيخون وإسبانيول وخارج أرضه مع ريال بيتيس وغرناطة.

وفشل برشلونة في تحقيق أي فوز في آخر ثلاث مباريات بالدوري وهذه أطول سلسلة سلبية في الدوري منذ تولي لويس إنريكي المهمة في 2014.

وقال لويس إنريكي :"لا يمكننا إهدار أي نقطة أخرى. لم نكن في قمة مستوانا في المباريات الأخيرة وهذا اللقب سيحرزه الفريق الأكثر ثباتا في المستوى في المباريات المتبقية. أريد ملعب كامب نو أن يكون ممتلئا بالمشجعين أكثر من أي وقت مضى أمام فالنسيا."

وسيلعب أتليتيكو على أرضه أربع مرات في آخر ست مباريات ويملك مواجهات تبدو أكثر سهولة من مباريات برشلونة وريال مدريد.

المانيا:

بيلد:

فولفسبورج في لقاء المصير

سيزور نادي فولفسبورج غدا  العاصمة الإسبانية مدريد، لمواجهة ريال مدريد، في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، بعد أن حصد الفريق الألماني الفوز ذهاباً 2-0 في ملعبه.

في هذه المناسبة، تحدث مهاجم أندريه شورله، وقال: "يوم الثلاثاء سوف نلعب بنسبة 100 مليون في المئة، التأهل يساوي حياتنا"،

أضاف: "النيران تشتعل في غرف الملابس، جميعنا متحمسون لهذه المباراة، على الرغم من التعادل الأخير أمام ماينز، هذه المباراة مختلفة".

تابع: "منذ أن فزنا على ريال مدريد والمدينة كلها تتحدث عن هذا الفوز وما فعلناه، هم سيسعون للانتقام، المباراة لن تكون سهلة على أي طرف".

ختم: "ما فعلناه أمام ماينز كان سيئاً للغاية نحن نعلم ذلك، وسيكون من الفرح أن نتغلب على ريال مدريد ونصل إلى الدور المقبل".

مصير هوميلس

يرغب المدافع الدولي الألماني ماتس هوميلس في تحديد مصيره قبل يورو 2016 بفرنسا، لكنه لم يقرر بعد ما إذا كان سيبقى في بوروسيا دورتموند أم سينتقل لنادي أخر.

ويلعب هوميلس (27عاما) في صفوف دورتموند منذ 2008 وفاز مع الفريق بلقب البوندسليجا مرتين ولقب كأس ألمانيا مرة، ويمتد عقده الحالي مع فريقه حتى نهاية الموسم المقبل.

وقال هومليس في تصريحات امس  إن عقده المقبل قد يكون أخر عقد كبير يبرمه خلال مسيرته الرياضية مضيفا "إنني في الوقت الراهن لا أخطط للعب حتى سن الثامنة والثلاثين".

وأشار "لا أريد حقا ولكن علي أن اتخذ قرارا كبيرا، اعتقد أن كل الأطراف المعنية تريد أن تعرف قبل يورو 2016، لن اؤجل الأمر متعمدا".

وشدد هوميلس على أنه سيشرك عائلته وأصدقاءه في عملية اتخاذ القرار، وسيتحدث أيضا مع لاعبي دورتموند مثل إيلكاي جوندوجان وهنريك مختريان، اللذين ينتهي عقدهما مع الفريق في 2017 أيضا.

وأوضح هوميلس "الأمر ليس سهلا، أنا افكر كثيرا، أتمنى أن يكون هناك اتجاها واضحا في مرحلة ما".

واختتم هوميلس حديثه بالقول "أريد أن ألعب نوعية معينة من كرة القدم، لكني أريد أيضا الفوز بالألقاب".

فرنسا:

ليكيب:

منافسة ثلاثية

أفادت تقارير إعلامية مؤخراً، أن مدافع نادي باريس سان جيرمان ماركينيوس يرغب في الرحيل عن صفوف فريقه الصيف المقبل.

وكشفت التقارير أن برشلونة ومانشستر يونايتد هما أبرز الفرق المهتمة بضم البرازيلي، على الرغم من أن الصحافة الإسبانية أكدت أن اللاعب ذاهب لبرشلونة.

و نؤكد نقلا عن صحف انجليزية  أن أرسين فينجر مدرب  أرسنال انضم مؤخراً للمنافسة على ضم البرازيلي الشاب صاحب الـ21 عاما.

ووفقاً لبعض التقارير القادمة من إسبانيا، فإن اللاعب وافق على عقد مع نادي برشلونة يتقاضى فيه 4 ملايين يورو  سنوياً، على الرغم من عدم اتفاق "البرسا" مع باريس حتى الآن.

ومن المتوقع ان يقوم برشلونة بضم اللاعب بقيمة 45 مليون يورو في  الصيف ، مع منافسة قوية من مانشستر يونايتد صاحب الإقتصاد القوي.

انجلترا:

الصن:

ذكرى طيبة فقط


يرفع نادي مانشستر سيتي لواء الاندية الإنجليزية في المسابقة الأوروبية الأعرق والأعظم، دوري أبطال أوروبا، إذ أنه الفريق الإنجليزي الوحيد المتبقي في البطولة.

سيحاول مانشستر سيتي طرق أبواب التاريخ غدا ، عندما يستقبل باريس سان جيرمان ، في إياب الدور ربع النهائي، بعد التعادل إيجابياً بهدفين ذهاباً.

وقال مانويل بيليجريني قبل المباراة: "لا أعتقد أن إرثي سيبقى هنا، ولكن جميع اللاعبين يعتقدون أننا قادرين على الفوز بدوري الأبطال هذا الموسم أضاف: "الطريقة الوحيدة لفعل ذلك الفوز يوم الثلاثاء ، بالطبع اعتقد أننا قادرون على فعل ذلك، على الرغم من أن الكثير من الناس لا يعتقدون حصول هذا الامر".

تابع: "أنا أختلف مع بعض من يقولون أننا غير قادرين على التعامل مع مباريات دوري أبطال أوروبا، لا أتفق مع هذه الانتقادات".

أردف: "نحن تطورنا، لقد وصلنا إلى الدور ربع النهائي، ونحن قريبين من الوصول إلى الدور قبل النهائي، لا أعرف لماذا البعض لا يصدق ذلك، اللاعبين يؤمنون أننا نتحسن موسم بعد آخر، هم يعرفون أن هناك بعض الأخطاء وهذا الأمر طبيعي".

اختتم: "لكنني واثق أن اللاعبين يملكون الثقة، هذه هي الطريقة الوحيدة من اجل أن يؤمن بنا المناصرون ، وذلك عندما يروننا نفوز بالمباريات".
دايلي ميرور:

مارسيال السبب

ألقى مدرب مانشستر يونايتد "لويس فان خال"، باللوم على مهاجمه "أنتوني مارسيال"، لإهداره فرصة سهلة أمام توتنهام في المباراة التي خسرها الفريق بثلاثية نظيفة على ملعب "وايت هارت لين" في ختام الأسبوع الـ33 للبريميرليج.

وأصر المدرب الهولندي على أن الفرصة التي أهدرها صاحب الـ20عامًا، كانت منعرج المباراة، على اعتبار أنها لو سُجلت، لكان فريقه أخذ الأسبقية، قبل أن يزور الثلاثي "ديلي ألي، توبي الديرفيريلد وإريك لاميلا" شباك الحارس الإسباني "دافيد دي خيا" ثلاث مرات، في ظرف خمس دقائق –بعد فرصة مارسيال-.

وعلق فان خال على المباراة قائلاً "قبل الهدف الأول كانت المباراة متكافئة، وكانت لدينا فرص أفضل، وأنتوني مارسيال أتيحت له فرصة لا تضيع أبدًا. أعطينا المنافس الهدف الأول بسبب سوء الفهم، وبعد ذلك خرجنا من المباراة في خمس دقائق".

وختم حديثه المُقتضب "توتنهام فريق كبير، وقلت هذا قبل المباراة، لكن عندما كانت النتيجة 0-0، كنا نعب بشكل جيد وأتيحت لنا بعض الفرص. 3/0 نتيجة سلبية وسيئة للغاية بالنسبة لنا، وعلينا أن نعترف أن توتنهام كان في حالة جيدة جدًا".

بهذه النتيجة، ظل مانشستر يونايتد في المركز الخامس على بعد أربع نقاط من جاره "مانشستر سيتي"، صاحب المركز الرابع، فيما أعاد السبيرز فارق النقاط السبع مع ليستر سيتي مرة أخرى، قبل انتهاء الموسم بخمس جولات.

تصحيح الاوضاع

صحح فريق ليفربول مساره في الدوري الإنجليزي بفوز عريض على ضيفه ستوك سيتي بأربعة أهداف مقابل هدف في المباراة التي جمعت الفريقين مساء اليوم الأحد على ملعب "أنفيلد رود" ضمن منافسات الجولة 33 من البريميير ليج.

تقدم "الريدز" بهدف ألبرتو مورينو وتعادل بويان كركيتش للضيوف قبل أن يرد أصحاب الأرض بثلاثية سجلها دانييل ستاريدج وديفوك أوريجي "هدفين" في الدقائق 32 و50 و65.

رفع ليفربول رصيده إلى 48 نقطة، وينفرد بالمركز الثامن، ويعوض تعثره في آخر جولتين بالخسارة أمام ساوثهامبتون والتعادل مع توتنهام هوتسبيرز، بينما تجمد رصيد ستوك سيتي عند 47 نقطة في المركز التاسع.

كما كرر "الليفر" تفوقه المباشر على منافسه للمرة الثالثة هذا الموسم، حيث أسقطه في الجولة الأولى من الدوري، وأقصاه من الدور النهائي لكأس الرابطة بركلات الترجيح، بعدما تبادلا الفوز 1-0 في مباراتي الذهاب والإياب.

ايطاليا

كورييرا ديلا سبورت- روما:

سباليتي - توتي


ظهر لوتشيانو سباليتي ، لوسائل الإعلام امس  قبل مواجهة الفريق اليوم في الدوري الإيطالي أمام بولونيا في الأولمبيكو.

وقال سباليتي في مؤتمره الصحفي: "الجميع جاهز للمباراة ، أيضا فانكوير ودي روسي وأنتونيو رودريجز ، هناك غائب وحيد ، ناينجولان ويغيب بسبب الإيقاف " .

وأضاف :" هناك ستروتمان سيكون جاهز للعب مكان ناينجولان ، على الرغم من افتقاره للمباريات إلا أنني واثق من انه سيبلي حسناً ".

وعن خصمه بولونيا قال :" دونادوني قام بعمل كبير مع هذا الفريق لديه عناصر فعالة جدا ، المباراة قد تكون خطيرة فهم يحاولون الاحتفاظ بمركزهم والابتعاد أكثر عن مناطق الهبوط " .

وواصل :" روما يبلي حسنا مع دزيكو أو بدونه ، نحن ننظر إلى اللعب الجماعي والحركية خلال المباريات ، لا نريد الاعتماد على مهاجم واحد فقط " .

وأردف: "دزيكو يتدرب بشكل طبيعي وهدفه الوحيد هو ان يشاهد انتصارات الفريق، علينا جميعا أن نعمل من أجل روما فقط ".

وعن العلاقة مع توتي قال :" قد يكون النهج بيننا مختلف، ولكني لا زلت على ثقة أنه يريد مساعدة روما ، وأنا احاول أن أشرك من هو أفضل لروما " .

وأكمل :" بكل صراحة أنا من القلائل الذين لا يزالوا يتعاملون مع توتي كلاعب كرة قدم حقيقي ، ويبدو لي أن ذلك غير عادل بحسب ما أراه في وسائل الإعلام " .

وتابع :" توتي يمكنه أن يفعل ما يريد مستقبلاً في روما وأن يلعب الدور الذي يريده ، ولكن أنا أحاول أن أفعل الأفضل لروما " .

واختتم :" أنا أهتم بتوتي والشئ الذي يجعلني لا أرحل هو انني أقول أشياء صحيحة " .

تشيزني يجهل مستقبله

لا يزال حارس نادي روما  تشيزني، والمعار من فريق آرسنال ، لا يعرف أين سيلعب في الموسم المقبل.

وقال تشيزني لسكاي إيطاليا : "الجميع يعرف أنني سعيد هنا حقاً، أود أن أقول لكم ما هو مستقبلي، لكني لا أزال لا أعرف حتى الآن".

وأضاف: "لقد قلت ما أريده للناديين والأمر متروك لهما الآن، هم من سيقررون ما سيحدث الموسم المقبل، لابد أن يقرروا ما هو الأفضل لمسيرتي".

وعن مسيرة فريقه روما قال: "منذ أن جاء سباليتي ونحن في أحسن حال، كل شئ أصبح رائعاً، نحن نريد التأهل لدوري أبطال أوروبا بالتأكيد".

واختتم: "نأمل أن يستمر مستوانا وأن نتمكن من التحسن في ما تبقى من الموسم".

 وخاض تشيزني مع روما 27 مباراة في الدوري حتى الآن.

عودة نابولي

حقق  نابولي فوزا سهلا  ومستحقا على ضيفه فيرونا بثلاثة أهداف دون مقابل ليتمسك الفريق الجنوبي بالأمل الضئيل في ملاحقة يوفنتوس المتصدر.

تقدم نابولي  عبر  جابياديني ، قبل أن يضيف إنسيني الهدف الثاني في الوقت بدل الضائع في الشوط الأول، فيما اختتم كاييخون الأهداف في الدقيقة 70.

الفوز رفع رصيد نابولي إلى 70 نقطة في المركز الثاني، وتوقف رصيد فيرونا عند 22 نقطة في المركز الأخير.

جازيتا ديلا سبورت – ميلانو:

منافسة


دخل نادي يوفنتوس صاحب الصدارة في الكالتشيو، في منافسة قوية مع وصيف الدوري الإنجليزي توتنهام للظهر بخدمات مهاجم نادي ساسولو الشاب دومنيكو بيراردي.

نادي السيدة العجوز يسعى لتقديم عرض بقيمة 25 مليون يورو  لإدارة ساسولو للظفر بخدمات بيراردي.

بيراردي يعد هدفاً للعديد من الفرق الأوروبية مثل ميلان وإنتر ميلان وتوتنهام، واستطاع بيراردي أن يسجل هذا الموسم مع ساسولو 6 أهداف في 24 مباراة.

الأمر المثير للجدل أن اللاعب الشاب يعاني من قلة الانضباط مع ساسولو فقد تعرض حتى الآن لسبعة بطاقات صفراء وواحدة حمراء هذا الموسم.

ويُتوقع أن يكون بيراردي صاحب الـ21 عاماً ضمن تشكيلة الاتزوري  الذي سيشارك في كأس أمم أوروبا بفرنسا.

اشتباكات

وقعت اشتباكات ضخمة في شوارع مدينة باليرمو بين جماهير فريق المدينة وجماهير نادي لاتسيو الذين سافروا لجزيرة صقلية لتشجيع الفريق قادمين من العاصمة الإيطالية روما.

الاشتباكات تسببت في الكثير من الاصابات حيث تم نقل العديد منهم  لأحد مستشفيات المدينة، فيما قامت قوات الشرطة بالقاء القبض على 5 اشخاص بسبب أعمال العنف الواسعة في شوارع المدينة.

ويعاني كلا الفريقين بشدة في بطولة الدوري الإيطالي، وهو ما أضفى جواً من التوتر على اللقاء حيث يعاني باليرمو من إمكانية الهبوط للدرجة الثانية فيما يحقق لاتسيو نتائج سيئة للغاية منذ فترة جعلت الإدارة تعلن إقالة المدرب بيولي بعد خسارة الديربي الاسبوع الماضي ليتولى سيموني إنزاجي مدرب فريق الشباب المهمة بدلاً منه  و فاز لاتسيو بالمباراة.