رغم فوزه قبل أسابيع قليلة بلقب كأس رابطة المحترفين الإنجليزية (كأس كابيتال وان) لكرة القدم ، يظل نجاح الموسم الحالي لمانشستر سيتي معلقا بالمباراة المرتقبة غدا الثلاثاء أمام ضيفه باريس سان جيرمان الفرنسي في إياب دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا.

وانتزع مانشستر سيتي تعادلا ثمينا للغاية 2 / 2 مع سان جيرمان على ملعب الأخير في مباراة الذهاب يوم الأربعاء الماضي ولكنه يحتاج الآن إلى توخي الحذر والتسلح باليقظة في مباراة الإياب غدا من أجل حجز مكانه في المربع الذهبي للبطولة للمرة الأولى في التاريخ.

ولم يضمن مانشستر سيتي حتى الآن إنهاء الموسم في أحد المراكز الأربعة الأولى بالدوري الإنجليزي والتي تؤهله للمشاركة في دوري الأبطال الموسم المقبل ولكن نتائج الدوري الإنجليزي مطلع هذا الأسبوع جددت آماله في هذا.

ورغم هذا ، فإن حلم جماهير الفريق ينصب على مسيرته في دوري الأبطال بالموسم الحالي وربما يرى المشجعون حاليا أن فريقه قادر على أن ينضم لقائمة الفرق الإنجليزية في السجل الذهبي لدوري الأبطال وإحراز لقب البطولة الغالية للمرة الأولى.

وقبل فعاليات الموسم الحالي ، لم يكن مانشستر سيتي الثري قادرا على اجتياز دور الستة عشر ولكنه شق طريقه هذا الموسم إلى دور الثمانية للمرة الأولى.

وفي هذا الموسم الذي كان أداء مانشستر سيتي فيه دون المستوى في مسيرته بالدوري الإنجليزي واتسم بالتذبذب ، أظهر الفريق أداء صلدا مفاجئا ورائعا في البطولة الأوروبية وأصبح قاب قوسين أو أدنى من المربع الذهبي لدوري الأبطال.

وقال التشيلي مانويل بيليجريني المدير الفني للفريق : "جميع اللاعبين يرون اننا نستطيع الفوز بدوري الأبطال ، وأنا أيضا أعتقد هذا".

ويطمح بيليجريني إلى الفوز باللقب هذا الموسم ليكون أفضل وداع له مع الفريق قبل ترك تدريبه في صيف هذا العام ليتولى الأسباني جوسيب جوارديولا المهمة خلفا له.

وقال بيليجريني : "قد يعتقد كثيرون أننا لا نستطيع بسبب الانتقادات التي تلقيناها إزاء أدائنا في البطولة الأوروبية. ولكن مستوانا يتحسن".

ويواجه بيليجريني مأزقا حقيقيا يتعلق بقائد الفريق المدافع البلجيكي فينسنت كومباني الذي لم يشارك مع الفريق منذ شهر كامل بسبب الإصابة في ربلة الساق (عضلة السمانة) ولكن بيليجريني قد يجاوزف ويدفع به في مباراة الغد خاصة وأن المباريات الماضية أظهرت أهمية كومباني بالنسبة للفريق.

واهتزت شباك الفريق في الدوري الإنجليزي بمتوسط هدف واحد فقط كل 194 دقيقة في ظل تواجد كومباني فيما أصبح المتوسط هو هدف واحد كل 65 دقيقة عندما غاب كومباني للإصابة.

وخلال المباراة أمام سان جيرمان ، والتي يسعى خلالها السويدي زلاتان إبراهيموفيتش مهاجم سان جيرمان لقيادة فريقه إلى المربع الذهبي للمرة الأولى ، لن تكون مهمة دفاع مانشستر سيتي سهلة على الاطلاق.

وشارك كومباني وزميله الأسباني ديفيد سيلفا في تدريبا الفريق اليوم الاثنين علما بأن سيلفا حصل على راحة في مباراة الفريق هذا الأسبوع بالدوري الإنجليزي لإصابته في الكاحل.

واستعاد مانشستر سيتي لاعب الوسط الفرنسي سمير نصري بعد تعافيه من الإصابة ولكنه غير مصرح له بالمشاركة مع الفريق في مباريات الأدوار الفاصلة بالبطولة الأوروبية هذا الموسم.

ويرى نصري أن الفريق بحاجة ليقدم أفضل مستوياته من أجل العبور للمربع الذهبي.

وقال نصري : "ستكون مباراة خطيرة.. لدينا الأفضلية لكنني أعرب باريس سان جيرمان. ارتكب سان جيرمان العديد من الأخطاء الخططية. إنهم أفضل في التعامل مع الكرة".

وأضاف : "اللاعبون (في مانشستر سيتي) متعطشون ، وهذه فرصة للعبور إلى المربع الذهبي والتواجد ضمن أفضل الأندية الأوروبية. سنقدم المباراة التي نحتاجها لبلوغ المربع الذهبي".