عندما يستضيف أتلتيكو مدريد منافسه برشلونة غدا الأربعاء في إياب دور الثمانية من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم ، ستكون أمال الفريق المدريدي وجماهيره معلقة بشكل أساسي على النجم الفرنسي أنطوان جريزمان في تحويل تأخر الفريق 1 / 2 في مباراة الذهاب إلى نتيجة ينتزع بها أتلتيكو الفوز لانتزاع بطاقة التأهل.

ويقدم المهاجم الفرنسي البلغ من العمر 25 عاما أفضل مستويات مسيرته في الوقت الحالي وقد سجل 27 هدفا في كل المسابقات هذا الموسم حتى الآن وصنع عددا هائلا من الأهداف الأخرى لزملائه.

ومن ناحية أخرى ، ستسلط الأضواء غدا بملعب "كالديرون" على جريزمان في ظل غياب المخضرم فيرناندو توريس للإيقاف بعد طرده في مباراة الذهاب علما بأنه سجل هدف الفريق في شباك برشلونة.

وذكرت إذاعة "راديو ماركا" :"ستلقى مسؤولية هائلة على عاتق جريزمان في مباراة الأربعاء ، خاصة في ظل غياب توريس.. من الصعب توقع فوز أتلتيكو دون تألق جريزمان. أتلتيكو بحاجة إليه أكثر من أي وقت مضى."

ولم يسجل جريزمان في شباك برشلونة منذ انضمامه إلى أتلتيكو مدريد علما بأنه سجل عندما كان لاعبا في ريال سوسييداد الذي رحل عنه عام 2014 .

ودفع أتلتيكو مدريد لسوسييداد 30 مليون يورو (2ر34 مليون دولار) لضم المهاجم الذي يسدد بالقدم اليسرى ، وهو مبلغ اعتبر كبيرا حينذاك ولكنه يبدو الآن قليلا نظرا لما قدمه اللاعب على مدار موسمين.

ويتحمل جريزمان المهمة الصعبة في تعويض دييجو كوستا وديفيد فيا اللذين رحلا عن الفريق عام 2014 بعد أن ساعدا أتلتيكو تحت قيادة المدير الفني دييجو سيميوني في تحقيق لمفاجأة بإحراز لقب الدوري الأسباني والتأهل لنهائي دوري أبطال أوروبا.

وقال جريزمان "كل شيء يسير بشكل جيد بالنسبة لي مع أتلتيكو ، بشكل أفضل مما كنت أستطيع أن أتمنى."

وأضاف "سيميوني لم يمنحن فقط الثقة بنفسي وإنما منحني حرية اللعب كيفما أراه مناسبا ، سواء على الجبهة اليسرى أو في قلب الهجوم."

وبالطبع يشعر زملاء جريزمان بالفريق بسعادة كبيرة للأهداف التي يسجلها وكذل التي يصنعها بتمريراته.

وذكر المدافع دييجو جودين "لقد أصبح لاعبا مهما للغاية بالنسبة لنا ، ليس قط بسبب أهدافه... إسهام أنطوان مهم للغاية بالنسبة للفريق."

ويبدو جريزمان سعيدا ومتفائلا في الوقت الحالي ، ليس فقط لما يقدمه في كرة القدم ، فقد أنجنب له صديقته إريكا شوبيرينا بصحة جيدة طفلة قبل أيام.

واحتفل جريزمان بقدوم مولودته على طريقته الخاصة حيث سجل الهدف الثاني لأتلتيكو في المباراة التي انتهت بالفوز على إسبانيول 3 / 1 يوم السبت الماضي ، وهي لنتيجة التي قلصت الفارق الذي يفصل الفريق عن المتصدر برشلونة إلى ثلاث نقاط.

ولا تقتصر طموحات جريزمان ي الوقت الحالي على مباراة الغد وإنما يتطلع إلى مباريات أتلتيكو المتبقية في الموسم وكذلك بطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) التي تقام في بلاده.

وبعد عروضه الجيدة مع المنتخب الفرنسي في كأس العالم 2014 بالبرازيل ، يتوقع أن يلعب دورا بارزا مع الفريق في البطولة الأوروبية التي تنطلق في العاشر من يونيو المقبل.