أعرب الظهير الأيسر لنادي برشلونة، جوردي ألبا، عن حزنه إثر خروج الفريق من الدور ربع النهائي لدوري الأبطال بعد خسارته أمام مواطنه أتلتيكو مدريد (2-0) في مباراة الإياب على ملعب "فيسنتي كالديرون"، رافضا إلقاء مسئولية الخسارة على عاتق حكم اللقاء الذي لم يحتسب ركلة جزاء للفريق الكتالوني.

وقال ألبا في تصريحات عقب اللقاء "استطاع لاعبو أتلتيكو أن يضغطوا علينا خلال الشوط الأول ويضعونا في نصف ملعبنا معظم فتراته، واستطاع لاعبوهم الذين يتمتعون بالسرعة في إلحاق الضرر بنا".

وأردف "ولكننا تحسنا في شوط المباراة الثاني وكنا الطرف الأفضل، استحوذنا على الكرة وخلقنا العديد من الفرص، ولكننا لم نترجمها في النهاية، وعلينا الآن التركيز في الليجا والكأس. الموسم لم ينته بعد".

وعن خصمه في هذا الدور، أتلتيكو مدريد، أوضح قائلا "أتلتيكو أصبح من الفرق صعبة المراس في السنوات الأخيرة، ليس فقط بالنسبة لنا ولكن لجميع منافسيه. ولكن على الرغم من تمركزهم في الخلف، سنحت لنا فرص من أجل التهديف".

واختتم ألبا تصريحاته بالحديث حول ركلة الجزاء غير المحتسبة في الوقت القاتل، والتي كانت من الممكن أن تغير من سير اللقاء "لقد قالوا لي بأنه كانت ركلة جزاء. لقد رأيتها أيضا في الملعب. ولكن الحكم لم يحتسبها، وليس أمامنا سوى المضي قدما. الحكم أدى مباراة جيدة، صحيح أنه لم يحتسب ركلة جزاء، ولكنها في النهاية قرارات أحيانا تأتي في صالحك وأحينا أخرى تأتي ضدك".

وكانت مباراة الذهاب بين الفريقين الأسبوع الماضي قد انتهت بفوز الكتيبة الكتالونية بهدفين لواحد على ملعب "الكامب نو"، ليرد الفريق المدريدي الهزيمة بفوز ثنائي ويتأهل بإجمالي المواجهتين بنتيجة (3-2).