قالت صحيفة (جازيتا ديللو سبورت) الخميس إن برشلونة دفع ثمن ثقته المفرطة خلال مباراته أمام أتلتيكو مدريد والتي أسفرت عن خروجه من ربع نهائي دوري الأبطال الأوروبي.

وأشارت الصحيفة إلى أن لعنة حامل اللقب لحقت بالبرسا، الذي مني بالهزيمة 2-3 في مجموع مباراتي ربع نهائي التشامبيونز ليج، بعد فوز أتلتيكو أمس بهدفين دون رد.

واختارت (كورييري ديلا سير) "سقوط آلهة البرسا" عنوانا لها، كما تحدثت عن لعنة التشامبيونز ليج "لم يفز أحد باللقب مرتين متتاليتين، والأمر لن يحدث هذا الموسم".

وقالت (لا ريبوبليكا) إن برشلونة ودع التشامبيونز، وأن الأرجنتيني دييجو سيميوني مدرب أتلتيكو قضى على حلم مواطنه ليونيل ميسي الذي كان أداؤه باهتا.

أما صحيفة (الميساجيرو) فقالت إن هناك أربعة أندية تتلألأ في سماء التشامبيونز ليج: بايرن ميونخ الذي يدربه بيب جوارديولا، وأتلتيكو مدريد (سيميوني)، ريال مدريد (زين الدين زيدان)، ومانشستر سيتي (مانويل بليجريني).

الصحافة الإسبانية:

وقالت الصحافة الإسبانية الصادرة اليوم الخميس إن ضعف أداء ثلاثي الـ"إم إس إن" الهجومي، الذي يتألف من ليونيل ميسي ولويس سواريز ونيمار، كان أبرز أسباب خروج الفريق الكتالوني من ربع نهائي دوري الأبطال الأوروبي بعد خسارته أمام أتلتيكو مدريد 2-3 في مجموع اللقائين.

واختارت صجيفة (ماركا) عنوان "الغرق" لتصف هزيمة البرسا أمس في إياب ربع نهائي التشامبيونز ليج، مبينة أن الفريق الكتالوني تعرض للإهانة على ملعب فيسنتي كالديرون، ولم تعد هناك أعذار للخروج من البطولة.

وأشارت الصحيفة إلى أن لاعبي البرسا ومدربهم الفني، لويس إنريكي، ظلوا يرددون خلال الفترة الأخيرة أن الفرص متاحة أمامهم للفوز بجميع البطولات.

أما (الموندو ديبورتيفو) فترى أن ثلاثي الـ"إم إس إن" الهجومي كان غائبا أمس رغم وجوده ضمن التشكيلة الأساسية، مبينة أن الفريق لم يكن في مستواه رغم وجود شكوك حول ضربة الجزاء التي احتسبها الحكم لأنطوان جريزمان وأثمرت عن تأكيد تأهل أتلتيكو لنصف النهائي.

وترى أن الفريق الكتالوني لم يقدم أداء جيدا أمام الروخيبلانكوس الذي نفذ بمهارة خطط مدربه الأرجنتيني دييجو سيميوني.

وأبرزت (أس) تفوق لاعبي أتلتيكو من الناحية البدنية، مبينة أن الفريق المدريدي ركض في الملعب بشكل أكبر فيما كان ميسي الأقل حركة بين لاعبي الفريقين.

وقالت (سبورت) إن البرسا أثبت أنه يمر بلحظة سيئة وودع حلم التشاميونز ليج، مبينة أن الفريق غاب عنه خمسة عوامل تتمثل في ضعف أداء ثلاثي الهجوم، وعدم صلابة الدفاع، وعدم صلابة الهجوم أيضا، وعدم وجود لاعبين على مقاعد البدلاء بمقدورهم قلب الوضع في الشوط الثاني، ووسط ملعب غير متماسك.

كما تحدثت الصحف غير المتخصصة في الرياضة عن مباراة أمس، حيث ذكرت (الباييس) أن أتلتيكو الرائع هزم برشلونة الذي لم يكن في حالته المعهودة، مشيرة إلى أن هدفي جريزمان قادا الروخيبلانكوس إلى خامس تأهل لهم إلى قبل نهائي دوري الأبطال.