أعرب المدير الفني لبروسيا دورتموند الألماني، توماس توخيل، عن حزنه الشديد لعدم تمكن فريقه من التأهل للدور نصف النهائي من بطولة دوري أوروبا لكرة القدم عقب الخروج الدرامي بخسارته أمام مضيفه ليفربول في مباراة مثيرة انتهت نتيجتها (4-3) في إياب ربع النهائي، مضيفا في الوقت ذاته "ليس لدي تفسير منطقي لما حدث ".

وقال المدرب الألماني في تصريحات تليفزيونية عقب المباراة "الحقيقة أنني ليس لدي أي تفسير لما حدث، لم يكن الأمر منطقيا بالمرة، ولكنه كان مؤثرا للغاية. اعتقد الجميع أن التأهل بات محسوما مع اقتراب المباراة من النهاية والنتيجة 3-3".

وأردف "كان أمامنا هدفا نريد تحقيقه ولكننا لم نتمكن من ذلك. علينا تقبل الأمر والتمتع بالروح الرياضية وتهنئة ليفربول".

وحاول "أسود الفستفاليا" إنهاء المهمة مبكرا بعدما تقدموا في النتيجة بهدفين في أول عشر دقائق عبر هنريخ مخيتاريان وبيير إيمريك أوباميانج في الدقيقتين (5 و9) على الترتيب، ليظن الجميع أن المباراة قد انتهت.

وفي الشوط الثاني، كانت الإثارة حاضرة، حيث قلص ليفربول الفارق عبر البلجيكي ديفوك أوريجي في الدقيقة 48 من عمر اللقاء، قبل أن يعود الفريق الزائر ويعمق الفارق من جديد عبر ماركو ريوس في الدقيقة 57.

إلا أن البرازيلي فيليب كوتينيو أحيا آمال ليفربول من جديد بالهدف الثاني في الدقيقة 66 ، قبل أن يحرز مامادو ساكو هدف التعادل في الدقيقة 78.

وعندما ظن الجميع أن المباراة انتهت بخروج الفريق الإنجليزي، انفجر الملعب فرحا بهدف التأهل في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع برأسية ديان لوفرين (ق1+90) بعد عرضية من جيمس ملنر التي ارتقى لها المدافع الكرواتي فوق الجميع وحولها داخل الشباك.

واختتم المدرب الشاب (42 عاما) تصريحاته "بدأنا المباراة بشكل جيد للغاية، وكان بإمكاننا إحراز أهادف أكثر في شوط المباراة الأول، ولكننا لم نستطع. وكانت ردة فعلنا بالهدف الثالث (لماركو) ريوس كانت مثالية بعد هدف ليفربول الثاني مباشرة".

وكانت نتيجة الذهاب بين الفريقين قد انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله على ملعب "سيجنال إيدونا بارك"، ليتأهل بذلك الفريق الإنجليزي بإجمالي المواجهتين بنتيجة (5-4).