تقام ظهر اليوم، الجمعة، قرعة مباراتي الدور قبل النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا، والتي ستحدد شكل الدور القادم من المواجهة.

ونجح ناديا ريال مدريد وأتلتيكو مدريد الأسبانيان في التأهل لقبل نهائي شامبيونوليج، إلى جانب مانشستر سيتي الإنجليزي وبايرن ميونخ الألماني.

وتوجد عدد من السيناريوهات المتوقع حدوثها في قرعة دوري الأبطال، التي قد تسمح لبايرن ميونخ أو أتلتيكو مدريد بالثأر من الريال، أو وضع بيب جوارديولا المدير الفني للفريق الألماني في مواجهة أمام فريقه القادم.

سيناريو الثأر

ماذا لو ألتقى ريال مدريد مع بايرن ميونخ؟ سيكون حينها الفريق الألماني على موعداً مع مباراة ثأرية من الملكي الذي سبق له أن أطاح به من الدور قبل النهائي من دوري الأبطال في موسم 2013-2014.

وسبق وأن ألتقى الريال مع بايرن في قبل نهائي بطولة 2013-2014، حيث فاز الفريق الأسباني على أرضه بهدف نظيف، قبل أن يقسو على خصمه في ألمانيا برباعية نظيفة سجلها سيرجيو راموس وكريستيانو رونالدو، بواقع هدفين لكل لاعب.

ديربي أوروبي

قد نرى ديربي أوروبي له طابع ثأري أيضاً في حال اصطدام أتلتيكو مدريد مع الريال في الدور القادم، وحينها ستكون الفرصة للفريق الثاني في العاصمة الأسبانية لتعويض خسارتيه السابقتين أمام خصمه.

ونجح ريال مدريد في الفوز بلقب البطولة عام 2014 بعدما تغلب على أتلتيكو مدريد في المباراة النهائية بأربعة أهداف لواحد، بعد التمديد للوقت الإضافي عقب تسجيل راموس لهدفه القاتل الذي تعادل للملكي في الدقيقة 90.

العلاقة الثأرية بين الفريقين أوروبياً لم تتوقف عن هذا الحد فحسب، حيث نجح ريال مدريد في إقصاء أتلتيكو من دور الثمانية لموسم 2014-2015 من المسابقة بعد تعادل سلبي ذهاباً ثم فوز بهدف نظيف إياباً.

إحراج جوارديولا

إذا تحقق سيناريو مواجهة الديربي، سنكون على موعد مع مباراة أخرى تجمع بين مانشستر سيتي وبايرن ميونخ، حيث يقود بيب جوارديولا الفريق الألماني قبل انتقاله للسيتيزنز في الموسم القادم.

ومن المقرر أن يتولى جوارديولا تدريب السيتي بداية من الموسم القادم، فهل سينتقل له بعد إيقاف مسيرته التاريخية بدوري الأبطال عند هذا الحد؟ أم سيعيد الفريق الإنجليزي أندية البريميرليج إلى النهائي الأوروبي مجدداً؟