يواجه فريق فالنسيا لكرة القدم، الذي يحل ضيفا غدا الأحد على برشلونة في ملعب "كامب نو" في الجولة الـ33 من الليجا، واحدا من أسوأ الكوابيس التي تؤرقه، متجسدا في نجم الفريق الكتالوني، الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي سجل في مرمى الخصم عشرة أهداف خلال المباريات التسع التي جمعت بين الفريقين في معقل البرسا وشارك بها.

وعلى الرغم من أن ميسي لم يسجل أي أهداف في أول مواجهة له أمام فالنسيا على ملعب كامب نو في سبتمبر 2006 ، تعاقبت أهداف المهاجم الأرجنتيني بعد ذلك حتى حطم الرقم القياسي للاعبي برشلونة السابقين سيزار ألفاريز ولاديسلاو كوبالا اللذين سجلا ثمانية أهداف لكل منهما في مرمى فالنسيا خلال أربعينيات وخمسينيات القرن الماضي.

وفي المباراة التي جمعت بين الفريقين في موسم 2011-2012 ، سجل ميسي أربعة من الأهداف الخمسة التي فاز بها البرسا على فالنسيا (5-1).

وفي موسم 2009-2010 ، أحرز نجم كرة القدم الأرجنتينية "هاتريك" الفوز على فالنسيا (3-0)، وسجل واحدا من الأهداف الستة النظيفة التي فاز بها البرسا على ضيفه في موسم 2007-2008.

وفي الموسم الماضي، سجل الهدف الثاني والأخير في مباراة انتهت بفوز اصحاب الأرض (2-0)، وهدفا آخر لم يحسم المباراة لصالح برشلونة الذي مني بهزيمة أمام ضيفه (2-3).