بعد شهرين من قيادته للإدارة الفنية لنادي الزمالك، وجد الاسكتلندي أليكس ماكليش نفسه خارج الجهاز الفني للقلعة البيضاء رغم المفاوضات ورحلات اعضاء مجلس الادارة للتفاوض والتعاقد معه بعد اقالة أحمد حسام "ميدو" من منصبه. (طالع تفاصيل رحيل ماكليش من هنا).

وأعلن مرتضى منصور رئيس الزمالك عن التعاقد مع ماكليش الاسبوع الاخير من فبراير الماضي من أجل تولي مسؤولية الفريق، وصرح في أكثر من مناسبه بأنه سوف يحصل على وقته من أجل قيادة الفريق لمواصلة انجاز الموسم الماضي.

وجاء الثاني من مايو ليشهد نهاية حقبة ماكليش التي لم تستمر طويلا مثلما كان الحال مع ماركوس باكيتا واحمد حسام ميدو بعد الاتفاق بين المدرب والادارة على انهاء التعاقد بالتراضي.

ماذا قدم ماكليش؟

قاد الاسكتلندي فريق الزمالك في 10 مباريات، بواقع 5 مباريات في مسابقة الدوري الممتاز، و4 مباريات بدوري ابطال افريقيا ومباراة واحدة بكأس مصر.

وفي الدوري المصري، حقق الزمالك مع ماكليش الفوز في 2 مباراة، وخسر في مثلهم، وتعادل في واحدة، سجل 4 أهداف واستقبلت شباكه 4 أهداف أيضا.

واتسع الفارق بين الأهلي والزمالك تحت قيادة اليكس ماكليش لـ11 نقطة وهو السر وراء انقلاب رئيس الزمالك على المدرب وبداية البحث عن طريقة لرحيله من النادي.

ونجح ماكليش في قيادة الزمالك للتأهل لدور المجموعات لدوري ابطال افريقيا بعد 4 مباريات في الأدوار التمهيدية، حيث فاز في 3 مباريات وتعادل في واحدة، سجل الفريق 6 أهدف واستقبلت شباكه هدفا واحدا.

ولم يكن الأمر صعبا في كأس مصر، حيث لعب الفريق مباراة سهلة أمام شباب الضبعة حقق الفريق فيها الفوز بنتيجة 2-0 وتأهل لدور الـ16 للمسابقة لملاقاة اتحاد الشرطة.

سيناريوهات مرتضى منصور

وبالرغم من تأكيد رئيس الزمالك وأعضاء مجلس الإدارة في أكثر من تصريح إعلامي على ثقتهم في المدرب الاسكتلندي وقدراته وخبراته وأنه سوف يستمر لفترة طويلة، جاء القرار اسرع مما كان يتوقعه أحد.

وكما هي العادة، حاول مرتضى منصور من خلال رجاله في الجهاز المعاون لماكليش بإيصال عدد من الرسائل تفيد بغضبه من سوء الاداء والنتائج، والاجتماع باللاعبين بين الحين والأخر دون المدرب.
 
وقام منصور في الأيام الأخيرة بإقالة الثنائي المعاون لماكليش والاتفاق معهم حول الشرط الجزائي وهو ما لم يعترض عليه المدرب وجاء بمحمد حلمي وجمال عبدالحميد مع إعادة اسماعيل يوسف لمنصبه وكذلك تعديل لمنصب عبدالحليم علي واعطاءه صلاحيات فنية.

وبعد اجراء التعديلات، ابلغ مرتضى منصور اعضاء المجلس وفقا لمصدر بمجلس الادارة بأنه لا يريد الاسكتلندي أن يقود مران الفريق، بجانب تصريحات لجمال عبدالحميد بأنهم سوف يتدخلوا فنيا في قرارات المدير الفني لصالح الفريق.

ولم تترك إدارة الزمالك ماكليش يقود مران الفريق بعد تلك التعديلات، وبالرغم من تأكيد نجل المدرب ووكيله بأن الاسكتلندي يريد الاستمرار في منصبه، لكنه وجد نفسه مضطرا للرحيل بعد التدخلات الأخيرة والتعديلات.

واجتمع ماكليش مع مسؤولي الزمالك وتم الوصول للاتفاق النهائي بشأن رحيله عن الفريق مقابل الحصول على 60 الف دولار فقط  وليس 135 الفا قيمة الشرط الجزائي.