اختير الحارس الإسباني ديفيد في خيا أفضل لاعب هذا العام في صفوف نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي للموسم الثالث تواليا.

وسبق أن حصل دي خيا (25 عاما) على الجائزة في موسمي 2013/14 و2014/15 وقد انضم هذا الموسم أيضا للتشكيلة المثالثة للبريميير ليج.

وقال الدولي الإسباني عقب تسلمه الجائزة من المدير الفني لـ"الشياطين الحمر" الهولندي لويس فان جال "الفوز بهذه الجائزة ثلاثة مواسم متتالية لهو أمر رائع، إنه شرف حقيقي. أنا سعيد للغاية. أريد أن أشكر الجميع وخاصة المشجعين".

وعادل دي خيا بهذا الشكل البرتغالي كريستيانو رونالدو في عدد مرات الفوز بجائزة أفضل لاعب بنادي شمال إنجلترا، حيث كان مهاجم ريال مدريد حاليا قد حصل عليها في أعوام 2004 و2007 و2008.

وأضاف الحارس خلال حفل تسلمه الجائزة "كان موسما كبيرا، لكنه لم ينته بعد، أمامنا لقب علينا الصراع من أجله: لقب كأس الاتحاد في ويمبلي ومحاولة إنهاء الموسم في المركز الأربعة الأولى بالدوري".

من جانبه أكد فان جال "سعادته الكبيرة" بعدم رحيل دي خيا الصيف الماضي لريال مدريد واستمراره في صفوف مانشستر يونايتد.

وقال "الجميع يعلمون بأنه سعى الصيف الماضي للانتقال إلى ريال مدريد. فرفيقته ووالداه يعيشون في مدريد وريال مدريد ناد كبير. ولكنه استمر هنا وأنا سعيد بهذا".

وأضاف "بصفتي مدريد، أنا سعيد للغاية بتواجده هنا. يستحق الفوز بالجائزة للعام الثالث على التوالي".

بينما تسلم المهاجم الفرنسي أنطوني مارسيال جائزة أفضل هدف في الموسم، في تصويت اجرى عبر شبكة (تويتر) الاجتماعية، وحصل الشابان كاميرون جاكسون وماركوس راشفورد على جائزتي أفضل لاعب بفريقي الشياطين الحمر للشباب تحت 21 عاما و18 عاما على الترتيب.