تصدر أتلتيكو مدريد بقيادة مدربه الأرجنتيني القدير دييجو سيميوني مجددا أغلفة الصحف الرياضية في إسبانيا، بعد ليلة تاريخية في دوري الأبطال الأوروبي خطف فيها تذكرة التأهل لنهائي البطولة من براثن بايرن ميونخ الألماني.

ونجح الروخيبلانكوس في التفوق على بايرن رغم الهزيمة أمس على ملعب آليانز آرينا 1-2 لكن فوزهم ذهابا على ملعبهم فيسنتي كالديرون 1-0 كان حاسما ليقودهم إلى نهائي ميلان.

وذكرت صحيفة (آس) الرياضية في صدر صفحتها "هذا الأتلتي أسطوري"، مشيرة إلى أن الهدف الذي سجله الفرنسي أنطوان جريزمان "يدفن جرحا استمر 41 عاما"، في إشارة إلى الانتقام من هزيمة الفريق المدريدي في نهائي 1974 أمام بايرن.

وامتدحت الصحيفة الأداء البطولي للحارس السلوفيني لأتلتيكو، يان أوبلاك، قائلة "أوبلاك حاسم، تصدى لركلة جزاء وتقريبا كل تسديدات بايرن"، مضيفة "إذا كانت المهمة سهلة لما قام بها أتلتيكو".

بينما عنونت صحيفة (موندو ديبورتيفو) صفحتها الأولى بـ"إلى ميلانو" ومعها صورة بلحظة احتفال أتلتيكو بالتأهل للنهائي.

وكتبت في صفحتها الأولى "أتلتيكو يمحو آثار سقوطه في 1974 ويقصي بايرن ويبلغ ثاني نهائي له في ثلاثة أعوام" و"جريزمان وأوبلاك يحسمان مباراة ملحمية أهدر فيها مولر وتوريس ركلتي جزاء".

ونشرت (ماركا) في صفحتها الرئيسية "أنتم مُذهلون".

وكتبة أيضا "شكرا، أتلتيكو"، مشيرة إلى أن "الهدف الحاسم لجريزمان في مرمى بايرن كان عظيما".

ولم تنس (ماركا) أن بايرن سقط في نصف النهائي خلال آخر ثلاثة أعوام على يد أندية إسبانية.

بينما كتبت صحيفة (سبورت) عنوانا مواسيا للكتالوني جوارديولا "هكذا هي كرة القدم" ومعها صورة للمدرب السابق لبرشلونة متحسرا، وأخرى لسيميوني وهو يحتفل ويرفع يده نحو السماء.

وأضافت "أتلتيكو يحرم بيب من النهائي في مباراة ملحمية"، مذكرة بأنه ينتظر الفائز اليوم من مباراة ريال مدريد ومانشستر سيتي.