قال مدير العلاقات المؤسسية بريال مدريد الإسباني، ايميليو بوتراجينيو، عقب تأهل الفريق الملكي لنهائي دوري الأبطال لكرة القدم على حساب مانشستر سيتي الإنجليزي بهزيمته بهدف نظيف في مباراة إياب نصف النهائي الأربعاء، إن "النتيجة محدودة للغاية بالمقارنة مع الإمكانيات التي يتمتع بها الفريق".

ويرى بوتراجينيو أن فريقه عانى "لاسيما في الدقائق العشر الأخيرة من اللقاء" ولكنه اعتبر في الوقت ذاته أنه في "الحصيلة النهائية للدور نصف النهائي" كان ريال مدريد أفضل بشكل "واضح".

وقال المسئول في النادي الملكي في تصريحات تليفزيونية عقب اللقاء "اعتقد أن النتيجة صغيرة للغاية مقارنة بما يتمتع به الفريق من إمكانيات.

كنا الطرف الأفضل في الشوط الثاني، على الأقل في النصف ساعة الأولى، وسنحت لنا العديد من الفرص، كتلك التي لاحت لمودريتش ورأسية بيل التي اصطدمت بالعارضة".

وأضاف "لم نتمكن من إحراز الهدف الثاني ولهذا فاعتمد المنافس على لعبة أو فرصة من أجل التأهل. لقد استطاعوا تهديد مرمانا في آخر دقائق وزاد الشد العصبي خلالها. كرة القدم أحيانا ما تكون قاسية ولا تكافئ من يستحق، ولكن لحسن الحظ أن ذلك لم يحدث وتأهل من يستحق ذلك في النهاية".

وأبرز بوتراجينيو العمل الذي يقدمه الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني للفريق "زيزو يقوم بعملية التدوير بين اللاعبين بحكمة شديدة ويستطيع انتقاء العناصر المناسبة بعناية كبيرة وهو ما ينعكس على النتائج".

وبذلك يتكرر سيناريو موسم (2013-2014) عندما التقى الفريقان في نهائي البطولة وفاز حينها الريال باللقب للمرة العاشرة في تاريخه بنتيجة (4-1) تحت قيادة الإيطالي كارلو أنشيلوتي بعد امتداد المباراة لشوطين إضافيين.