أبرز مدافع أتلتيكو مدريد، البرازيلي فيليبي لويس أن الوضع في الليجا بات "معقدا"، نظرا لأن برشلونة الذي يشاركه صدارة الليجا بـ85 نقطة مع تفوق الفريق الكتالوني في المواجهات المباشرة، "في حالة جيدة جدا" وهو "ربما الفريق الأفضل في العالم".

وصرح فيليبي اليوم الجمعة في مؤتمر صحفي بالمدينة الرياضية لنادي أتلتكيو مدريد بأنه من خلال الفوز في المبارتين المتبقيتين من الليجا (أمام إسبانيول الأحد وغرناطة في الجولة الأخيرة) "سنكون قد حسمنا الجزء المتعلق بنا. بقية الأمور ليست في أيدينا..بعد ذلك سيتعين علينا الانتظار".

وأضاف "بصراحة، الأمر معقد، فبرشلونة فريق عظيم، تعثر قليلا لكنه في حالة جيدة جدا. إنه لشرف لنا أن نتساوى في النقاط مع الفريق الذي يعتبر ربما الأفضل في العالم".

وعن منافس الروخيبلانكوس في الجولة قبل الأخيرة من الليجا الأحد، أعرب المدافع البرازيلي عن "اقتناعه" بأن مضيفه ليفانتي سيقدم مباراة عظيمة، على الرغم من تذيله الترتيب.

وأضاف "إنني مقتنع بأن ليفانتي سيقدم مباراة عظيمة..لديه عزة نفس على الرغم من هبوطه وهذا أمر محزن لأنه ظل في دوري الدرجة الأولى لسنوات وهو فريق كبير".

وأكد فيليبي "إنهم محترفون ولا أحد يحب أن يخسر، نتوقع مباراة معقدة. لدي ذكريات سيئة في هذا الملعب وأرغب في التخلص منها"، في إشارة إلى لقاء الفريقين في 2014 حين سجل المدافع البرازيلي هدفا بالخطأ في مرمى فريقه ليفوز ليفانتي بالمباراة، على الرغم من أن الموسم انتهى بتتويج الأتلتي بطلا لليجا.

وعن نهائي التشامبيونز ليج أمام ريال مدريد في 28 مايو الجاري بمدينة ميلانو الإيطالية، أشار إلى أن اللقاء "لن يكون انتقاما" لهزيمة الأتلتي على يد الملكي بأربعة أهداف لهدف في نهائي نسخة 2013-2014 في لشبونة.

وأوضح مدافع أتلتيكو مدريد أن "غالبية اللاعبين الذين خاضوا ذلك النهائي غير موجودين الآن، ستكون فرصة جديدة. يجب أن نستعد للقاء بشكل مختلف"، في الوقت الذي أكد فيه على رغبة فريقه في التتويج بدوري الأبطال الأوروبي، مضيفا "إنه أمر نحلم بتحقيقه منذ طفولتنا".

وأثنى اللاعب البرازيلي على المدير الفني لأتلتيكو مدريد، الأرجنتيني دييجو سيميوني، الذي اعتبره "العمود الفقري للفريق"، و"العنصر الأهم" بالنسبة إليه.

وأكد أن الأتلتي يعيش أفضل حالاته منذ بداية الموسم، مبرزا أن أفضل مزايا الفريق تتمثل في أنه يعرف كيفية التأقلم على طريقة لعب الخصم.