صرح المدير الفني لنادي ريال مدريد لكرة القدم، الفرنسي زين الدين زيدان إنه لن يفكر في مستقبله مع الميرينجي إلا عقب نهائي دوري أبطال أوروبا أمام أتلتيكو مدريد في مدينة ميلانو الإيطالية في 28 من الشهر الجاري.

وخلال مؤتمر صحفي عشية لقاء فريقه غدا الأحد أمام فالنسيا على ملعب سانتياجو برنابيو في الجولة الـ37 وقبل الأخيرة من الليجا، لم يرغب زيدان في التحدث عن مستقبله مع النادي الذي يرتبط معه بعقد مدته عامين ونصف العام، حيث اكتفى بالإشارة إلى أهمية حصد الألقاب أولا.

وأوضح "ما أراه هو أننا لم نفز بأي شيء حتى الآن. فكرتي عن هذا الأمر تتمثل في أنه حين تتولى هذا المنصب يجب أن تحاول تقديم أقصى ما عندك والتفكير في كل يوم على حده، دون الإنشغال بأمور تتعلق بأشياء أبعد من المباراة التالية".

وأضاف لاعب الريال السابق "تتبقى لنا ثلاث مباريات هذا الموسم وأنا في الحقيقة أركز على هذا. لاحقا، بعد المباراة النهائية سنرى ماذا سنفعل".

وأكد "إنني مرتاح للغاية وأحب ما أقوم به كل يوم. إنه منصب صعب أتعلم منه يوميا لكنني سعيد بما أفعل. إنني محظوظ بتدريب هذا الفريق والتواجد في هذا النادي العظيم".

وقال زيدان "إنني سعيد بالعمل الذي نقوم به، والأشخاص الذين يعملون معي يشعرون بالفخر بجميع اللاعبين لأنهم هم من يمنحونا كل شيء، والأهم المشجعين الذين يأتون لمشاهدة المباريات".

وفي ختام المؤتمر الصحفي، أكد زيدان احترامه للانتقادات التي توجه إليه كمدرب، موضحا فلسفته في الفوز كلاعب في الماضي وكمدير فني حاليا، وقال "لا يعنيني إسكات الانتقادات".

وأضاف "كنت دائما في أجواء المنافسة، ولم يكن الأمر بسيطا قط. حين كنت طفلا كان يتعين علي الكفاح من أجل الحصول على الأشياء، وكان علي أن أثبت نفسي أمام الأخرين، هذا ما علمني والدي إياه..أنا سعيد للغاية بما أقوم به وهذا له ثمن".