أكد المدير الفني لليستر سيتي الإنجليزي، الإيطالي كلاوديو رانييري، الذي تسلم اليوم مع لاعبي فريقه درع البريميير ليج بعد تتويجه كبطل لموسم (2015-16)، أنه كان "دائما" يثق في أنه "سيفوز بلقب هام عاجلا أم آجلا".

وقال رانييري في تصريحاته عقب اللقاء والابتسامة تملأ وجهه "الحقيقة أن الأمر لم يمن سيئا أبدا". مضيفا "بالتأكيد، الأمر كان مذهلا، بل رائعا. فرفع اللقب كبطل هو أمر رائع. لقد فزت بعدة ألقاب في إسبانيا وإيطاليا، ولكن هذا مختلف تماما".

وأردف في تصريحات لشبكة (سكاي سبورتس) من أرض ملعب (كينج باور ستاديوم) عقب تسلمه ميدالية البطل بالإضافة إلى درع البريميير ليج "دائما ما كنت أفكر بأنني سأفوز بلقب هام في مسيرتي عاجلا أم آجلا. لقد كان موسما مجنونا، افتقدت فيه الفرق الكبيرة للاستمرارية، ولكننا حافظنا على هذا الأمر".

وقاد المدرب الإيطالي، الذي تولى تدريب الفريق خلفا للإنجليزي نيجل بيرسون، فريق "الثعالب" للفوز بلقبه الأول في البريميير ليج منذ تأسيسه في عام 1884.

وتابع "جئت من أجل أن أعمل بقوة وأساهم بالعقلية الإيطالية، أي، تحسين الجانب التكتيكي والصلابة الدفاعية"، مذكرا في الوقت ذاته أنه عندما تعاقد معه مالكو النادي شددوا على "أهمية البقاء في البريميير ليج".

وقال في هذا الصدد "قالوا لي أن الهدف الأهم هو البقاء في البريميير ليج لمدة موسمين ومن ثم التطور. التقدم خطوة بخطوة، في البداية القتال من أجل التأهل لدوري أوروبا، ثم دوري الأبطال".

يذكر أن رانييري توج بلقب الدوري الأول له مع أي فريق خلال مسيرته التدريبية الطويلة، مع ليستر سيتي، وذلك على الرغم من قيادته لأندية كبرى مثل تشيلسي الإنجليزي ويوفنتوس وروما وإنتر ميلانو وفيورنتينا وبارما في إيطاليا وفالنسيا وأتلتيكو مدريد الإسبانيين.

وشهد الملعب الذي اكتظ بأكثر من 33 ألف متفرج أجواء احتفالية أشعلها دخول المدرب الإيطالي للفريق، كلاوديو رانييري، رفقة مواطنه والمغني الأوبرالي الكبير، أندريا بوتشيلي، مرتديا قميص "الثعالب" وغنى مقطوعة من الأغنية الشهيرة (نيسون دورما) أو "ليهجر الجميع النوم" وهي أغنية من الفصل الأخير في أوبرا بوتشيني «توراندو»، بالإضافة إلى أغنية "Time to Say Goodbye" أو "الوقت لنقول وداعا".