بعد ثلاث ليال من النجاح الأسباني الكبير على الساحة الأوروبية ، يعود الصراع على لقب الدوري الأسباني إلى دائرة الضوء مع تبقي مرحلتين فقط على نهاية الموسم.

وإلى جانب المنافسة على التتويج الأوروبي ، تشهد الكرة الأسبانية هذا الموسم المنافسة الأقوى على التتويج بلقب الدوري المحلي خلال 32 عاما حيث تفصل نقطة واحدة فقط بين برشلونة وأتلتيكو مدريد وريال مدريد ، ولا تزال ست نقاط متاحة لكل منهم.

ويتساوى برشلونة مع أتلتيكو برصيد 85 نقطة لكل منهما لكن برشلونة يحتل الصدارة بحساب مواجهاته المباشرة مع أتلتيكو ، ويليهما ريال مدريد في المركز الثالث برصيد 84 نقطة.

وفي الوقت الذي بذل فيه كل من ريال مدريد وجاره أتلتيكو جهدا هائلا خلال هذا الأسبوع في التأهل لنهائي دوري أبطال أوروبا ، تمتع برشلونة بفترة راحة إضافية استعدادا لمواجهة الديربي المقررة أمام إسبانيول غدا الأحد في المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة من الدوري.

وقال لويس إنريكي المدير الفني لبرشلونة "خطتنا هي الفوز في المباراتين الأخيرتين وانتزاع اللقب. لكننا نعلم أن المهمة لن تكون سهلة ، ففريق إسبانيول دائما ما يلعب بحماس شديد أمامنا."

وكان إسبانيول قد أضاع على برشلونة نقطتين في يناير الماضي عندما تعادل معه سلبيا ضمن منافسات المرحلة الثامنة عشرة من الدوري.

ويسعى برشلونة إلى تفادي تكرار السيناريو الذي شهدته مواجهة الفريقين في المرحلة نفسها من الدوري في يونيو 2007 ، عندما خطف راؤول تامودو هدف التعادل 2 / 2 لإسبانيول في الوقت القاتل على ملعب "كامب نو"، وذهب اللقب حينذاك لريال مدريد.

وبالفعل ، يتمنى فيليبي كايسيدو مهاجم إسبانيول تكرار هذا السيناريو في مباراة الغد ، حيث صرح قائلا "سيكون أمرا رائعا إذا أسكتنا الكامب نو مجددا. لا نزال بحاجة إلى نقطة لحسم البقاء بالدرجة الأولى ، ومباراة الأحد ستكون مناسبة جيدة لتحقيق هذا."

ويحتل إسبانيول المركز الرابع عشر بفارق خمس نقاط أمام مراكز الهبوط بجدول الدوري.

وتقام جميع المباريات العشر بالمرحلة السابعة والثلاثين بنفس التوقيت من مساء الأحد ، وهو تغيير رحب به الكثير من الجماهير بعد موسم شهد إقامة جميع المباريات بتوقيتات مختلفة اعتبارا من مساء الجمعة إلى مساء الاثنين.

وذكرت إذاعة ماركا "ستكون بمثابة عودة إلى أيام الزمن الجميل، عندما كانت جميع المباريات تبدأ في الساعة الخامسة من مساء الأحد ، بعد قيلولة لطيفة تعقب غداء الأحد. الإذاعات سوف تعلن الأهداف والتغييرات في المراكز ، مثلما كان الحال في السبعينيات والثمانينيات."

ويحل أتلتيكو مدريد ضيفا على ليفانتي بينما يستضيف الريال فريق فالنسيا.

ولا يتوقع أتلتيكو مباراة صعبة أمام ليفانتي خاصة بعد تأكد هبوط الأخير إلى دوري الدرجة الثانية.

وقال فيليبي لويس مدافع أتلتيكو "يجب أن نفوز بآخر مباراتين ونأمل أن يتراجع برشلونة ، هذا كل ما بالإمكان."

أما ريال مدريد ، فتجدر الإشارة إلى أن آخر انتصار له أمام فالنسيا على ملعب "سانتياجو برنابيو" كان في يناير 2013 ببطولة كأس ملك أسبانيا.