حقق هيلاس فيرونا، متذيل الترتيب والهابط رسميا للدرجة الثانية، فوزا شرفيا على حامل اللقب وبطل المسابقة، يوفنتوس، بنتيجة 2-1، في الوقت الذي حافظ فيه نابولي على المركز الثاني بفوز صعب على تورينو بنفس النتيجة اليوم الأحد في ختام الجولة الـ37 للدوري الإيطالي.

وأحرز أصحاب الأرض هدفا في كل شوط من المباراة التي أقيمت على ملعب "أنطونيو بينتجودي"، حيث تقدم المخضرم لوكا توني في النتيجة من ركلة جزاء قبل النهاية بدقيقتين، قبل أن يضاعف فيدريكو فيفياني الفارق في الدقيقة 55.

بينما أحرز هدف يوفنتوس الوحيد الأرجنتيني باولو ديبالا من ركلة جزاء في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع.

وأراح المدير الفني للـ"بيانكونيري"، ماسيمليانو أليجري، العديد من لاعبيه الأساسيين بعدما ضمن التتويج باللقب منذ جولتين، ليعطي الفرصة للعديد من البدلاء مثل الغاني كوادو أسامواه وأندريا بارزالي وستيفانو ستورارو والمهاجم سيموني زازا والحارس البرازيلي نيتو.

وبهذه النتيجة، يرتفع رصيد هيلاس فيرونا، الذي هبط رسميا للدرجة الثانية، للنقطة 28 في المركز الأخير محققا فوزه الخامس هذا الموسم، فيما تجمد رصيد يوفنتوس عند 88 نقطة ويتوقف مسلسل انتصاراته عند 10 مباريات على التوالي.

وفي مباراة أخرى أقيمت في ذات التوقيت، تمسك نابولي بالمركز الثاني بعدما عاد بفوز صعب من عقر دار تورينو بهدفين لواحد.

وأنهى "الآتزوري" شوط المباراة الأول متقدما في النتيجة بهدفين نظيفين حملا توقيع الأرجنتيني جونزالو إيجواين والإسباني خوسيه ماريا كاييخون في الدقيقتين 12 و20.

فيما قلص "التورو" الفارق في الدقيقة 66 عبر البرازيلي برونو بيريس.

وجاء الهدف الأول لنابولي بعد تمريرة رائعة من القائد ماريك هامسيك لإيجواين داخل المنطقة ليضع الأخير الكرة على يسار حارس تورينو ويواصل انفراده بصدارة الهدافين برصيد 33 هدفا.

وواصل هامسيك هداياه بعدما منح تمريرة لكاييخون والمرمى خالي من حارسه ليضع الأخير الكرة في الشباك دون عناء.

وقلص أصحاب الأرض النتيجة بعد تمريرة رائعة من جوزيبي فيفيس لبيريس داخل المنطقة ليلعب الكرة بمهارة من فوق بيبي رينا الذي حاول إبعاد الكرة ولكن دون جدوى.

وبهذه النتيجة يواصل نابولي محافظته على الوصافة في صراع التأهل المباشر لدوري الأبطال الأوروبي مع روما بعدما رفع رصيده للنقطة 79 وبفارق نقطتين أمام الفريق العاصمي.

في المقابل، تجمد رصيد تورينو عند 45 نقطة يحتل بها المركز الحادي عشر.