أكد السويسري جياني انفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، أن على المكسيك أن تنتظر لبضعة أشهر لتعرف إذا ما كانت ستستطيع تنظيم بطولة كأس العالم .2026

وقال انفانتينو لدى وصوله للعاصمة المكسيكية مكسيكو سيتي: "من المحتمل أن يتخذ القرار في 2020"، في إشارة إلى رغبة اتحاد الكرة المكسيكي في تنظيم مونديال .2026

وأضاف: "كما يقول رئيس الاتحاد المكسيكي ديسيو دي ماريا: الفيفا تضع القواعد والمكسيك تعبر عن الرغبة، سنتحدث الآن وسنجهز المتطلبات من أجل تنظيم هذا المونديال خلال الأشهر المقبلة".

وتابع: "سنرى البلدان التي ترغب في تنظيمه، يمكنهم أن يروا كل شيء بدقة والتأكد أن الإجراءات تسير بشفافية وبطريقة صحيحة، المكسيك تتمتع بوجود الأساس القوي وهو الشغف بكرة القدم".

ووصل انفانتينو إلى المكسيك للمشاركة في اجتماع الجمعية العمومية للفيفا " كونجرس الفيفا" رقم .66

واستطرد المسؤول السويسري قائلا: "المكسيك أظهرت أنها قادرة على استضافة المونديال مرتين، اليوم يعتبر المونديال بالطبع حدثا مهما وكبيرا للغاية بشكل أكبر مما كان عليه في عامي 1970 و1986، إنه يحتاج إلى العديد من التجهيزات على مستوى البينية التحتية، ليس الملاعب فقط بل يوجد هناك المواصلات والفنادق، حسنا، سنقوم بتعريف كل هذه الأمور".

وتحدث انفانتينو عن إمكانية تنظيم المونديال بمشاركة بلدين، قائلا: "على الفيفا أن يتحلى بالمسؤولية قليلا في تحديد المتطلبات، ربما تكون هذه الشروط مرهقة بالنسبة لبلد واحد لأنها مهمة للغاية، ولهذا فأنا على المستوى الشخصي أفضل أن تشارك دولتان في حلم تنظيم المونديال من أجل تنظيم أفضل".

ومن جانبه، قال ديسيو دي ماريا رئيس الاتحاد المكسيكي لكرة القدم: "المونديال هو حلم جميع المكسيكيين وسنطارد هذا الحلم حتى يتم اتخاذ القرار".

وأشار دي ماريا إلى العلاقة التاريخية الطويلة بين المكسيك والفيفا: "العلاقة التاريخية بين المكسيك والفيفا طويلة منذ بطولتي 1970 و1986 وكأس القارات 1999 وبطولة العالم تحت 17 عاما في 2011، إنها علاقة صريحة وودية دائما وهو ما سمح لنا هذه المرة أن نفتح أبوابنا لاستقبال كونجرس الفيفا".

وأوضح دي ماريا أن القرارات الهيكيلة للكرة العالمية سيتم اتخاذها في الدولة، التي ترغب في استضافة المونديال: "نحن أمة تحلم وسنظل كذلك مع كرة القدم".

وألمح انفانتينو قائلا: "التواجد هنا لحضور أول اجتماع لي مع كونجرس الفيفا أمر مشرف ومبهج وهو شعور يزداد قوة بسبب وجودي في المكسيك، أرض كرة القدم والموهوبين واللاعبين".