قال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، جياني إنفانتينو، إن مؤسسته لن تتسامح مع أحد، مشيرا إلى أن الذين سرقوا الأموال سيتحتم عليهم إعادتها وسيحاكمون جنائيا.

وصرح المسئول "لدينا مبدأ وهو عدم التسامح نهائيا مع أي شخص، وإذا اعتقد أحد أن بإمكانه الخداع، فليخرج من عالم كرة القدم وليقم بذلك في أماكن أخرى، من قاموا بأفعال إجرامية وربحوا أموالا غير شرعية من كرة القدم عليهم أن يحاكموا جنائيا وأيضا من قبل الفيفا وأن يعيدوا تلك الأموال".

وقال إنفانتينو أمام وسائل الإعلام بالمكسيك في إطار بدء أنشطة الجمعية العمومية للفيفا التي ستنطلق أعمالها الجمعة، إن سمعة مؤسسته تضررت بعد ملفات الفساد التي طالت مسئولييها.

وتابع "كرة القدم بخير، علينا كمسئولين أن نكشف عما نقوم به وصورة الفيفا تعود للارتقاء، وإذا عملنا سويا، فإن كرة القدم والفيفا سيرتقيان مرة أخرى إلى أعلى".

وأعرب رئيس الفيفا عن تأييده لإدخال مزيد من التكنولوجيا في الملاعب لمساعدة الحكام "علينا تجربة الأمر للتأكد إذا ما كانت التكنولوجيا ستفيد كرة القدم أم لا، ربما قد نرى مزيد من المساعدات للحكام في مونديال 2018" بروسيا.

كما أشاد بالدور الذي تلعبه المكسيك في كرة القدم العالمية، مشيرا إلى أنها نجحت في تنظيم مونديالي 1970 و1986 وأن منتخباتها لا تحلم فقط بل وتنجح في الفوز بالمنافسات الدولية.