قال ظهير أتلتيكو مدريد، خوانفران توريس، إن الهزيمة أمام ليفانتي في الجولة الماضية من الليجا كانت مؤلمة للغاية، حيث أضاعت حظوظ الروخيبلانكوس في الظفر باللقب، مشيرا إلى أنها ستعطيهم مزيدا من القوة في نهائي دوري الأبطال الأوروبي، الذي وصفه بأنه سيكون مباراة العمر.

وقال خوانفران في مؤتمر صحفي "ما حدث أمام ليفانتي كان مؤلما للغاية، هذه هي الحقيقة. نحن نادي يسعى للانتصارات، انظروا إلى الموسم الذي نقدمه والمجهود المبذول والتدريبات... كنا نرغب في الوصول للجولة الأخيرة ونحن لدينا حظوظ للفوز باللقب، ولهذا تألمنا للهزيمة أمام ليفانتي".

وأضاف "دائما ما أقول إن هذه الليجا هي الأقوى على الإطلاق، الدوري الإنجليزي رائع والإيطالي قوي وتكتيكي والألماني قوي، ولكن هذه هي الأكثر قوة، لأن ريال مدريد وبرشلونة يعطيانك فرصا قليلة للغاية وكي تفوز بالليجا الإسبانية عليك أن تحقق نتائج مذهلة".

وأكد الدولي الإسباني أن هذا التعثر سيزيد فريقه قوة للوصول إلى نهائي دوري الأبطال "على أعلى مستوى" يوم 28 مايو/آيار المقبل ضد ريال مدريد في ميلانو، قائلا "دائما ما كنا نخرج أكثر قوة بعد مرورنا بأسوأ الأوقات، وهذا سيكون مثالا آخر".

وقال إنه في نهائي دوري الأبطال فإن كلا الفريقين حظوظهما متساوية في حصد اللقب "لم تكن هناك أيضا فرق مرشحة للقب في المواجهات الإقصائية السابقة لنا ضد آيندهوفن وبرشلونة وبايرن... رغم أنه كانت هناك فرق أفضل أو أسوأ".

وعن نهائي 2014 الذي خسره الفريق أمام ريال مدريد في لشبونة، قال "أتذكر أننا خسرناه، الأمور لم تسر بالشكل الجيد كما كنا نرغب. الحياة وكرة القدم تعطينا فرصة جديدة أتمنى أن نستغلها".

وستتاح لأتلتيكو فرصة أكثر للراحة استعدادا لنهائي دوري الأبطال مقارنة بالعام قبل الماضي عندما توج بالليجا على ملعب كامب نو ببرشلونة وبعدها خسر التشامبيونز ليج وذلك في أقل من أسبوع "بالطبع لم نسترح وقتها ولكن هذا ليس عذرا، ستتاح لنا فرصة أفضل هذا العام للإعداد لهذه المباراة، التي تعد مباراة عمرنا، انا على يقين بأن هذه الاسبوعين سيكونان رائعين".