قال الإسباني دييجو لوبيز حارس مرمى ميلان، إنه سيدرس خيارات رحيله عن صفوف الفريق الإيطالي هذا الصيف مع أسرته.

وفي مقابلة نشرتها صحيفة (ماركا) الإسبانية على موقعها الأربعاء، أوضح الحارس السابق لريال مدريد "سأشعر بالضيق إذا لم أتمكن من خوض تجربة اللعب في البريمييرليج، فأنا عمري 34 عاما والوقت ينفد. في جميع الأحوال لايزال أمامي أكثر من عامين في عقدي مع ميلان. لن أغلق أبواب (الانضمام إلى ناد آخر) وسأقيم خيارات الرحيل مع أسرتي هذا الصيف".

وأعرب الحارس عن استياءه إزاء الطريقة التي كان يعامله بها المدير الفني السابق لميلان، الصربي سينيشا ميهايلوفيتش، الذي أقيل من تدريب الفريق الإيطالي في أبريل الماضي بسبب سوء النتائج وتم تعيين الإيطالي كريستيان بروكى خلفا له.

واستعرض قائلا إن "ميهايلوفيتش لم يعاملني باحترام"، موضحا أنه قام بإبعاده عن المشاركة أساسيا ووضعه على مقاعد البدلاء بعد عودته من إصابة طويلة، ليشرك الحارس الصاعد جيانلويجي دوناروما (17 عاما).

وعن توقعاته حول نهائي دوري الأبطال الأوروبي الذي سيقام في مدينة ميلانو بين فريقي العاصمة الإسبانية ريال مدريد وأتلتيكو، أشار لوبيز إلى أنه يرى أن الفريقين لديهما احتمالات للفوز باللقب بنسبة 50%.

وانتقد الحارس المدير الفني للمنتخب الاسباني ديل بوسكي قائلا "تجاهلني للدفاع عن زميل آخر"، مضيفا أنه "لم يقدر عملي وجعلني أشعر كما لو أنني شخصا يجب تجنبه".

وتحدث لوبيز عن شعوره بالاستياء جراء معاملة ديل بوسكي له حيث ذكر أنه بينما كان يأمل في المشاركة مع المنتخب الإسباني في مونديال البرازيل 2014 ، حيث كان يلعب أساسيا آنذاك في ريال مدريد بدلا من الحارس إيكر كاسياس الذي كان مصابا حينها، استبعده ديل بوسكي من قائمة المونديال.

وأوضح أنه كان خارج قائمة الماتادور لبطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل رغم كل ما قام به من جهد قبلها، مبينا "لم أتحدث قط مع ديل بوسكي ولم أره. أعتقد أن الأمر كان من الممكن تسويته بطريقة أخرى. شعرت بالاستياء جراء عدم احترام المدير الفني وتجاهله لي من أجل الدفاع عن زميل آخر"، في إشارة إلى الحارس المخضرم إيكر كاسياس.

وأضاف أن ديل بوسكي "تجنب حتى ذكر اسمي حين توجيه سؤال له بشأني. لم يقدر عملي وجعلني أشعر وكأنني شخص يجب تجنبه".

وعن رحيله عن صفوف ريال مدريد، قال إنه "من الصعب جدا أن ترحل عن ناد تعلم أنه الأفضل في العالم"، مشيرا إلى أن رحيله كان "لأسباب رياضية وغير رياضية".

وفي هذا الصدد قال "وقتها زاد الحديث عن حراسة مرمى الريال. إيكر كاسياس كان يود الرحيل.. تمرنت وانضم كيلور نافاس للفريق، في حين أن إيكر لم يرحل. إدارة النادي اجتمعت معي وأخبرتني أن هناك ثلاثة حراس في الفريق في حين أن هناك حاجة لاثنين فقط. ومنذ تلك اللحظة جرت الأمور سريعا وفكرت في أن ميلان فرصة جيدة لعائلتي".

أما عن علاقته بكاسياس الحارس السابق للريال والحالي لبورتو البرتغالي، قال "نعرف بعضنا منذ 18 عاما وكنا سويا لمدة أربعة أعوام حتى أننا كنا نخرج لتناول العشاء سويا، ولكن مع الوقت تغيرت الأمور. كنا نحترم بعضنا كزملاء (بنفس الفريق). وفي الواقع لم ينشب بيننا أي شجار".

وعن علاقته مع المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، أوضح دييجو "مورينيو كان يريد التعاقد معي قبل عامين من انتقالي للملكي حينما كنت في صفوف إشبيلية".

ووصف المدرب البرتغالي قائلا إنه "شخص مقرب جدا وتنقل الصحافة عنه صورة خاطئة. فهو يدعم اللاعب بنسبة 100%. كما أنه يتبادل المزاح. لا يعير اهتماما للنجومية بل للجهد المبذول".