أعلنت إدارة نادي إيفرتون الإنجليزي اليوم الخميس عن إقالة الإسباني، روبرتو مارتينيز، بعد ثلاثة مواسم قضاها كمدير فني للفريق.

وجاء قرار إقالة مارتينيز (42 عاما) عقب يوم واحد من الهزيمة الثقيلة التي تكبدها "التوفيز" على يد سندرلاند بثلاثية نظيفة في إطار المباراة المؤجلة بينهما من الجولة الـ30 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وأعلنت إدارة النادي في بيانها الذي تم نشره على الموقع الرسمي على الإنترنت أن المدرب الكتالوني سيترك منصبه "بشكل فوري".

وقال البيان "يعرب نادي إيفرتون عن أسفه إزاء رحيل روبرتو مارتينيز من منصبه كمدير فني للفريق الأول بشكل فوري".

وأضاف "ويتوجه كل من الرئيس والإدارة بالشكر لروبرتو على تفانيه والتزامه خلال الثلاثة مواسم التي قضاها داخل النادي. لقد كان روبرتو سفيرا فوق العادة، وكان دائما مثال للنزاهة والكرامة".

وأردف البيان "لقد قاد الفريق إلى أفضل ترتيب له في البريميير ليج، وإلى الدور ثمن النهائي من الدوري الأوروبي والظهور في نصف نهائي الكأس في مناسبتين. وكان له أيضا الدور الأبرز في تطور مستوى العديد من اللاعبين الشباب ومساعدتهم حتى وصلوا للفريق الأول".

ويحتل "التوفيز"، الذي بدأ الموسم بتطلعات كبيرة من أجل التواجد ضمن الأربعة الكبار في البريميير ليج والتأهل الموسم المقبل إلى دوري الأبطال، حاليا المركز الثاني عشر برصيد 44 نقطة قبل جولة من النهاية، فضلا عن خروجه من كأس إنجلترا من الدور نصف النهائي أمام مانشستر يونايتد، ومن كأس الرابطة على يد مانشستر سيتي.

ولم يتمكن الفريق من الفوز على ملعبه "جوديسون بارك" سوى في خمس مواجهات هذا الموسم، وحصد المعدل الأقل له من النقاط على ملعبه منذ عام 1981.

وتولى مارتينيز تدريب إيفرتون في صيف 2013 خلفا للإسكتلندي ديفيد مويس الذي رحل حينئذ لتدريب مانشستر يونايتد، وقاد الفريق في هذا الموسم لاحتلال المركز الخامس، قبل أن يتراجع ترتيبه في الموسم الثاني للمركز الحادي عشر.

وتتكهن وسائل الإعلام في بريطانيا بالأسماء المقترحة لتدريب الفريق، حيث يلوح اسم الثنائي الهولندي رونالد كومان، مدرب ساوثامبتون، وفرانك ديبور، الذي أعلن اليوم استقالته من منصبه كمدير فني لاياكس أمستردام بعد خمسة مواسم ونصف.