أصدر النادي الاسماعيلي بيانا رسمياً أعلن فيه 5 قرارات للتعامل مع أزمة تمرد بعض اللاعبين ورفضهم خوض التدريبات في الأيام الأخيرة.

وقال الاسماعيلي عبر البيان الذي نشره على موقعه الرسمي أن الإدارة لم ولن تتقاعس عن تحقيق أحلام وطموحات الجماهير العريضة.

وعن الأحداث التي مر بها الفريق بامتناع بعض اللاعبين عن المشاركة في التدريبات، قال النادي إن الإدارة اتخذت عدة قرارات عاجلة هدفها اسم النادي الإسماعيلي ومصلحته وجماهيره العريضة، وهي:

– خصم 50 ألف جنيه من كل لاعب لم يحضر تدريبي الثلاثاء والأربعاء "متعمداً".

– خصم 25 ألف جنيه للاعبين الذين حضروا تدريباً واحداً وتقاعسوا عن التدريب الثاني.

– تحويل كلاً من حسني عبد ربه و محمود متولي وبهاء مجدي للتحقيق يوم الأحد القادم بمعرفة الشئون القانونية والمستشار القانونى للنادى، على أن يخضع اسلام جمال و أحمد سمير و سعد حسني إلى الشئون القانونية يوم الأثنين القادم ، و ذلك لما بدر من الخمسة الأوائل من قيادتهم للامنتاع عن المشاركة بالتدريب و سعد حسني بعدما بدر منه تجاه القائم بأعمال مدير الكرة ، وسيتم توقيع عقوبات رادعة فى حال ثبوت تورط أى لاعب ،حتى لا يتم تكرار هذا الأمر .

– سحب شارة الكابتن من الكابتن حسني عبد ربه لنهاية الموسم .

– من لم يثبت تورطه فيما حدث من الامتناع عن التدريبات ، سيتم تحويلهم إلى الشئون القانونية إذا ثبت تورطهم من خلال التحقيقات .

وأكدت إدارة النادى الإسماعيلى أنه فى حال توافر سيولة مادية لن تتوانى عن سداد باقي المستحقات لكل اللاعبين دون تفرقة ، خاصة أن ما حصلوا عليه يفوق نسبة 50% لكل اللاعبين .

كما أكدت إدارة النادى الإسماعيلى احترامها وتقديرها لكل اللاعبين، وشددت على أن اللعب للاسماعيلى شرف كبير لا بد أن يقابله اخلاص و تفانى من أجل الجماهير العريضة.

وختم البيان "لن تسمح الإدارة بأى تلاعب أو هز صورة النادى الإسماعيلى الكبير، و سوف يتم اتخاذ عقوبات رادعة بما تكفله اللوائح و القوانين المنظمة لكل من يحاول أن يتلاعب باسم الإسماعيلى".