شهد الدوري الانجليزي لموسم 2015/2016 عدم تواجد فريق يقوده مدرب انجليزي في المراكز الـ10 الأولى للمرة الأولى منذ انطلاق المسابقة تحت مسماها الجديد في موسم 1992/1993.

وقاد الايطالي كلاوديو رانييري فريق ليستر سيتي لأكبر مفاجآت الموسم بتحقيق لقب الدوري الانجليزي متفوقا على أندية صاحبة تاريخ في المسابقة الأقوى عالميا.

وافردت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية تقريرا خاصا عن الوضع السيء الذي وصل له المدربين الانجليزي في المسابقة المحلية هذا الموسم وتسليط الضوء على الثلاثي الانجليزي المتبقي في موسم شهد ندرة للمدربين الانجليزي بالمسابقة.

وأشار التقرير الى وأنه للمرة الأولى في تاريخ البريميرليج لا يتواجد مدرب انجليزي في قائمة الـ10 الأوائل، حيث أن المدرب الانجليزي الان بارديو المدير الفني لكريستال بالاس يعد اقصى طموحة في المسابقة الوصول للمركز الـ12.

وجاء بالتقرير أن الثنائي الانجليزي الاخر بخلاف بارديو وهم ايدي هوي المدير الفني لبورنموث وسام الاردايس مدرب سندلاند تواجدا في في المنافسة بقاع الجدول هذا الموسم.

ووفقا للجدول الذي نشرته الصحيفة بالتقرير، فلم يسبق لأي مدرب انجليزي وأن حقق لقب البريميرليج بعد المسمى الجديد، وكان أخر مدرب انجليزي فاز بالدوري هو هاورد ويكنسون مع ليدز عام 1992.