حث جيرارد بيكيه قلب دفاع برشلونة جماهير الفريق الاحتفال بلقب الدوري الإسباني لكرة القدم الذي حافظوا عليه في السنوات الأخيرة بالاضافة لألقاب أخرى، وهي الفترة التي قال عنها أنه "سيأتي يوم وتنتهي".

فبعد أن حصل برشلونة على اللقب السادس في الدوري خلال السنوات الثمانية الأخيرة، أعرب بيكيه عن ثقته في أن يستمر الفريق في فرض هيمنته، على الرغم من قوله أنه "ليس من مصلحة أحد أن يفوز نفس الفريق".

وأضاف في مؤتمر صحفي أنه "لا يوجد ناد في العالم يمكنه تحمل وتيرة اللعب التي نلعبها.. نتمنى أن نستمر في ذلك، إلا أنه سيأتي اليوم الذي لن نستطيع فيه أن نفوز".

وقال بيكيه ان أحد أسباب فوز الفريق في السنوات الأخيرة أن لديه "جيل من اللاعبين الموهوبين بالفطرة"، وهو الشئ الذي يعتقد أنه قد لا يتكرر.

وأضاف "نحن فريق اعتاد على الفوز، وعندما يصبح الانتصار عادة فأنت تفقد الشغف.. عندما استرجعت موسم 1994 والذي فزنا به بعد الهزيمة من ديبورتيفو، كان لدينا 11 أو 12 لقبا في الدوري.. الآن وصلنا لـ 24 لقبا، إلا أننا لدينا نفس الشغف والحماس للفوز من جديد".

وشدد بيكيه أنه يجب على النادي الاهتمام بتطوير كرة القدم، حيث يجب على "أبناء البيت" أن "يسحبوا العربة" كي يستطيع "من هم من خارجه" أن "يحدثوا الفارق".

وفي هذا الصدد، سئل عن اذا ما كانت فترة انتصارات برشلونة هذه من الممكن أن تحدث إحباطا لريال مدريد، أجاب بيكيه دون الاشارة للغريم التقليدي "من المؤكد أن كل فريق لديه المصلحة في الفوز".

وأكد أنه يحاول "الاحتفال كطفل صغير" ويأمل في أن "يواصل الفوز" في السنوات القادمة بقميص برشلونة.

ويرى بيكيه أن المستقبل ينتظر لاعبين أمثال البرازيلي نيمار الذي قد يوقع عقد تجديد مع برشلونة الأسابيع القادمة، حيث قال "علىالنادي أن يضمن السنوات المقبلة. هناك لاعبون يجب أن يرحلوا، وأخرين كنيمار يجب أن يبقوا ليعطوا الفريق أكثر".

وأشار بيكيه إلى أن برشلونة لديه الفرصة للفوز بلقب كأس ملك إسبانيا يوم الأحد المقبل واستكمال الثنائية التي إن تحققت فإن برشلونة سيكون أنهى الموسم بدرجة "جيد جدا".

وأضاف أن النقطة السوداء الوحيدة في مسيرة برشلونة هذا العام هي اقصاؤه من ربع نهائي دوري الأبطال، قائلا أن "فوز ريال مدريد لن ينقص من ثنائية برشلونة شيئا.. فنحن نفوز بالثنائية كل عام.. ولكن علينا أن نهنئهم اذا فازو بالتشامبيونز.. فكل فريق يصنع طريقه، فعندما وصلت للنادي قبل ثمان سنوات قمنا بصنع مسيرتنا بأنفسنا، والاحصائيات والأرقام تتحدث".

وحول نهائي الكأس أمام اشبيلية، لا يعتقد بيكيه أن خوض الفريق الأندلسي لنهائي الدوري الأوروبي الأربعاء سيؤثر على لعبهم الأحد الذي يليه في نهائي الكأس.

وشدد على الخطورة التي يشكلها لاعبوه "جاميرو لاعب مهم وسريع ولديه هدف يسعى لتحقيقه.. أيضا لديهم إيبورا صانع اللعب، بالاضافة لمواهب توريس.. كل لاعبيهم موهوبون، ومدربهم مولع بالجانب الخططي ويخطط جيدا لكل شئ".

وبالرغم من ذلك، ففضل بيكيه التركيز على حالة فريقه الجيدة قائلا "نحن في مستوى جيد جدا بدنيا وذهنيا.. لم نستقبل اهداف في مرمانا وفزنا بالدوري.. اعتقد أننا سندخل اللقاء برغبة كبيرة وبحالة جيدة".

وأشار بيكيه كذلك إلى الحديث على أن مستواه أصبح متذبذبا منذ موسمين قائلا "أنا الآن حيث أردت أن أكون. وقد حققت خلال هذين العامين ما أردته، وأنا سعيد وفخور جدا بذلك".

وأخيرا نفى بيكيه بشكل قاطع أن يكون قد تشاجر منذ أيام مع لاعب اسبانيول خورخي فرانكو بورجي في برشلونة، حيث قال بحسم "نحن نلتقي بلاعبي اسبانيول ونتبادل معهم أحاديث هادئة".